فابيوس: ضربة لإيران "ستنقلب" ضد إسرائيل
آخر تحديث: 2012/9/3 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/3 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/17 هـ

فابيوس: ضربة لإيران "ستنقلب" ضد إسرائيل

لوران فابيوس دعا لتشديد العقوبات الدولية على إيران (الفرنسية)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
  
قال وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس اليوم الاثنين إن توجيه ضربة إسرائيلية لإيران قد "ينقلب ضد إسرائيل"، ودعا إلى تعزيز العقوبات لمنع طهران من امتلاك سلاح نووي. جاء تصريح فابيوس لمحطة التلفزيون "بي أف أم-تي في" وإذاعة مونتي كارلو، في ظل تصاعد اللهجة الإسرائيلية ضد طهران.

وقال فابيوس "إنني أرفض رفضا قاطعا امتلاك إيران لسلاح نووي، لكنني أعتقد أنه إذا وقع هجوم إسرائيلي، فسينقلب ضد إسرائيل مع الأسف وسيجعل إيران في وضع الضحية".

وأضاف زعيم الدبلوماسية الفرنسية أنه في حال وجهت ضربة للإيرانيين فإنهم سيصبحون ضحايا ويستعيدون "بعض الشرعية" لدى الشعب الإيراني.

وطالب لوران فابيوس بزيادة العقوبات على إيران وفي الوقت نفسه مواصلة التحدث مع هذه الدولة إيران لدفعها إلى التراجع، وأعرب عن أسفه "لأن "الصينيين والروس والهنود لا يحترمون هذه العقوبات، وهذا يؤدي إلى ثغرات وإن كانت العقوبات بدأت تزداد فاعلية".

ولم يوضح الوزير الفرنسي المجالات التي يمكن أن يشملها تعزيز العقوبات، لكنه أضاف "ندرس كل الخطط".
 
من جهة أخرى، اتهم الوزير الفرنسي إيران بتطوير أجهزة للطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم "بطريقة لا سبب لها سوى وجود هدف عسكري"، وعبر عن أسفه لأن المفاوضات التي تجريها مجموعة خمسة زائد واحد "لا تحقق تقدما".

وتضم هذه المجموعة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) زائد ألمانيا.

وقال الوزير الفرنسي إنه "لا يمكن الوثوق" بالإيرانيين، وإن نظامهم "قادر على الكذب على شعبه".
 
ويأتي تصريح رئيس الدبلوماسية الفرنسية بعد يوم من دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القوى العالمية إلى وضع "خط أحمرواضح" للأنشطة النووية الإيرانية، وجزم نتنياهو قائلا في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته إن إيران لن تمتلك السلاح النووي.

وأثار تصاعد اللهجة الإسرائيلية التكهنات باحتمال قيام إسرائيل بشن هجوم على إيران قبل الانتخابات الأميركية التي تجرى في نوفمبر/تشرين الثاني للاعتقاد بأن الرئيس باراك أوباما سيقدم الدعم العسكري لها، وإلا خاطر بفقدان أصوات الناخبين الأميركيين المؤيدين لإسرائيل.

غير أن صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أوردت اليوم أن الولايات المتحدة تحاول تهدئة إسرائيل كي لا توجه ضربة إلى المنشآت النووية الإيرانية، وذلك عن طريق عرض واشنطن بعض السبل لكبح طموحات طهران الرامية إلى الحصول على أسلحة نووية.

وأوضحت الصحيفة أن إدارة الرئيس الأميركي ماضية في اتخاذ سلسلة من الخطوات لإجبار إيران على التعامل بجدية أكثر مع المفاوضات بشأن أزمة البرنامج النووي الإيراني، التي وصفتها بأنها متعثرة. 
المصدر : وكالات