حبس إمام باكستاني بتهمة توريط طفلة مسيحية
آخر تحديث: 2012/9/3 الساعة 17:53 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/3 الساعة 17:53 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/17 هـ

حبس إمام باكستاني بتهمة توريط طفلة مسيحية

المدافعون عن ريمشا يقولون إنها لا تتمتع بكل مداركها العقلية (الأوروبية)

فتحت الشرطة الباكستانية تحقيقا بحق إمام قال مساعدون له إنه حاول توريط طفلة باكستانية تلاحَق الآن بتهمة الإساءة إلى القرآن الكريم، وهي معتقلة على ذمة القضية منذ أسبوعين.

ومثل رجل الدين خالد شيشتي أمام المحكمة لفترة وجيزة اليوم قبل إدخاله السجن لاحتجازه 14 يوما احتياطيا على ذمة القضية.

 

وتنظر الشرطة في إمكانية فتح ملاحقات بتهمة الإساءة للقرآن والتدليس وتزوير الأدلة بحق شيشتي الذي أوقف السبت بعد أن قال مساعدون له إنه دس صفحات ممزقة من القرآن في حقيبة طفلة مسيحية اسمها ريمشا مسيح، كانت تحوي صفحات محروقة من المصحف الشريف حملها أحد الشهود، قائلا إن الطفلة المسيحية هي من فعل ذلك.

وحسب هؤلاء المساعدين، فإن الإمام أراد بفعلته دفع مسيحيي حيه في إسلام آباد لمغادرة منازلهم، لكن شيشتي نفى التهم.

قانون التجديف
وأثارت القضية ضجة كبيرة في باكستان، وحظيت بتغطية واسعة في صحافة العواصم الغربية، حيث تقول جماعات حقوقية إن بنود القانون الباكستاني المناهض للتجديف كثيرا ما تستعمل لقمع الأقليات وتصفية الحسابات الشخصية.

شيشتي اتهمه بعض مساعديه بتلفيق التهمة للطفلة المسيحية (الفرنسية-أرشيف)

لكن ناشطين حقوقيين رحبوا مع ذلك بتوقيف الإمام شيشتي وعدوه خطوة غير مسبوقة.

وقال راجا إكرام، وهو عضو في فريق الدفاع عن ريمشا، "لقد فشل الادعاء فشلا ذريعا. ملف القضية فارغ الآن".

وتأجلت جلسة جديدة كان يفترض أن تلتئم هذا الاثنين للنظر في إمكانية الإفراج عن ريمشا بكفالة، حسب محامي المتهمة طاهر شودري.

وينص قانون محاربة التجديف في باكستان في إحدى مواده على إنزال عقوبة الإعدام بحق من يسيء إلى الإسلام، لكن من يدانون بموجبه عادة كانت تبرأ ساحتهم أمام محكمة الاستئناف.

ومع ذلك لقي عدد من المطالبين بتعديل القانون مصرعهم، بينهم سياسي بارز، ووزيرة مسيحية.

ويقول المدافعون عن ريمشا إن عمرها 11 عاما فقط، وهي لا تتمتع بكامل قدراتها العقلية، لكن لجنة طبية خلصت إلى أن الطفلة تبلغ من العمر 14 عاما، وإن قالت إن عمرها العقلي لا يتناسب مع عمرها الجسدي.

واعتقلت ريمشا بعد أن تظاهر مئات من سكان حيها غاضبين على ما نُسب إليها. وقد قالت الشرطة إن اعتقالها كان جزئيا لحمايتها من ضرر قد يلحقها على يد الجموع الغاضبة.

المصدر : وكالات

التعليقات