عمر خضر أدين بمحاولة قتل جندي أميركي (الفرنسية)

قالت وسائل إعلام كندية إن عمر خضر -آخر معتقل غربي محتجز في معتقل غوانتانامو- عاد صباح اليوم السبت إلى بلده كندا حيث سيمضي بقية مدة عقوبته.

ونقلت قناة "سي بي سي" الكندية العامة عن وزير الأمن العام الكندي فيك تويز قوله إن خضر عاد إلى كندا، مضيفا أنه تم تسليمه إلى السلطات الكندية في قاعدة عسكرية في ترينتون باونتاريو ونقل إلى سجن ميلهافن.

وكانت صحيفة "تورونتو ستار" وهيئة الإذاعة الكندية قالتا -دون أن تنسب إلى مصدر- إن طائرة عسكرية تقل خضر غادرت القاعدة البحرية الأميركية بكوبا صباح اليوم السبت.

وحكم على عمر خضر بالسجن لمدة ثماني سنوات من قبل محكمة عسكرية أميركية استثنائية في أكتوبر/تشرين الأول 2010 بموجب اتفاق أقر فيه المدان بمحاولته قتل جندي أميركي بقنبلة في أفغانستان عام 2002.

وكان عمر خضر حين حصول الوقائع يبلغ من العمر 15 عاما، وتضمن الاتفاق الذي أبرمه مع المحكمة إمكانية أن يطلب نقله إلى كندا بعد انقضاء العام الأول من سجنه.

وولد عمر خضر في تورونتو في 19 سبتمبر/أيلول 1986، وأعتقل في أفغانستان حيث أصيب بجروح بالغة.

تجدر الإشارة إلى أن والد عمر، أحمد سعيد خضر المصري الأصل -والذي كان يعتبر من قادة تنظيم القاعدة- قتل في أكتوبر/تشرين الأول 2003 خلال هجوم شنه الجيش الباكستاني على مقاتلي تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات