نجاد يتحدث أثناء المؤتمر الصحفي (الفرنسية)

أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأربعاء أنه يرغب في تعزيز العلاقات بين بلاده والأرجنتين التي تدهورت منذ الهجوم على مركز يهودي في بوينس أيرس الذي أودى بحياة 85 شخصا في عام 1994. 

وقال -خلال مؤتمر صحفي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك- "نكن احتراما كبيرا للشعب الأرجنتيني ونرغب في تطوير علاقاتنا". 

وكانت الرئيسة الأرجنتينية كريستينا فرنانديز كيرشنر أعلنت الثلاثاء عقد لقاء قريب في الأمم المتحدة بين وزيريْ خارجية الأرجنتين وإيران لبحث الهجوم على المركز اليهودي الأرجنتيني الذي وقع عام 1994 في العاصمة الأرجنتينية. 

ويشتبه القضاء الأرجنتيني بضلوع طهران في هذا الاعتداء، وكذلك في تفجير سيارة مفخخة قبل عامين من وقوعه أمام السفارة الإسرائيلية في بوينس أيرس أوقع 29 قتيلا و200 جريح. وقد نفت طهران أي ضلوع لها في هذين الاعتداءين. 

وأشار الرئيس الإيراني في مؤتمره الصحفي بشكل ضمني إلى "تدخل أطراف أخرى" لتقويض العلاقات بين بلاده والأرجنتين. وقال "توجد أوجه سوء فهم في علاقات إيران مع الأرجنتين بسبب تدخل وتطفل من آخرين".

وأكد نجاد -الذي نقل مترجم أقواله- أن الإيرانيين "يرون أنفسهم إلى جانب الأرجنتينيين"، متحدثا عن "أمل وأحلام مشتركة بين البلدين".

وفي إشارة إلى هجمات التسعينيات واللقاء المقبل بين وزيريْ خارجية البلدين، قال إنه يعول على "جلاء الحقيقة". وأضاف "أنا متفائل بأن الحوار الذي سيجريه وزيرا الخارجية يمكن أن يرسي الأسس لتحقيق هذا الهدف لتحسين العلاقات".

المصدر : وكالات