الخلاف على الجزر يهدد العلاقات بين أكبر اقتصادين في آسيا (رويترز)

جددت الصين مطالبتها لليابان بالجزر المتنازع عليها بين البلدين، واعتبرتها أرضا مقدسة لن تتساهل بشأنها.

وجاء ذلك خلال محادثات بين وزير الخارجية الياباني كويتشيرو جيمبا مع نظيره الصيني يانغ جيه تشي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ونقلت وكالة أنباء الصين (شينخوا) أن يانغ جدد موقف الصين من مسألة "جزر دياويو"، ووصفها بأنها "أرض صينية مقدسة منذ العصور القديمة".

أما وكالة أنباء كيودو اليابانية فأشارت إلى أن جيمبا أكد على تمسك طوكيو بموقفها، ودعا إلى ضبط النفس في النزاع الذي يهدد الروابط بين أكبر اقتصادين في آسيا.

وكانت العلاقات بين البلدين شهدت حالة من التوتر بعد شراء الحكومة المركزية اليابانية مجموعةً من الجزر في بحر الصين الشرقي -تعرف في اليابان باسم سيكاكو وفي الصين باسم دياويو- من عائلة يابانية، الأمر الذي أثار احتجاجات على مدى الأيام الماضية في مختلف أرجاء الصين.

وكان وزير الخارجية الصيني قد علق على شراء الجزر من قبل اليابان قائلا إنه "انتهاك جسيم لسيادة ووحدة أراضي الصين، وإنكار صريح لنتائج الانتصار في الحرب العالمية على الفاشيين، وتحد خطير للنظام الدولي بعد الحرب".

أما اليابان فتقول إن شراء الجزر يهدف إلى تفادي محاولة "أكثر استفزازية من حاكم طوكيو ذي النزعة القومية" بقيام حكومة مدينته بشراء الجزر.

ويشكل هذا الأرخبيل من الجزر غير المأهولة موضوعا خلافيا بين القوتين الاقتصاديتين في آسيا منذ سبعينيات القرن الماضي. ويقع في شرق بحر الصين على بعد مائتي كيلومتر إلى شمال شرق تايوان و400 كيلومتر إلى غرب أوكيناوا (جنوب اليابان).

المصدر : وكالات