قال رئيس الوزراء الصربي إيفيتسا داتشيتش إن تقسيم كوسوفوعلى أساس عرقي فقط يمكن أن يحل مشكلة الإقليم.

وذكر في تصريح لمحطة تلفزيونية "ما زلت أعتقد أن التقسيم هو الحل الواقعي الوحيد الممكن" في تكرار لمقترح قدمه في وقت سابق عندما كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء.

ووعد داتشيتش خلال مؤتمر دولي في بلغراد ببناء علاقات مع الإقليم الصربي السابق ذي الأغلبية الألبانية والذي أعلن استقلاله عام 2008.

يُذكر أن صربيا -التي لا تزال تصر على أن لها حق السيادة على الإقليم- وافقت على الدخول في مفاوضات مع كوسوفو تحت رعاية الاتحاد الأوروبي بهدف الوصول لحل في بعض أوجه الخلاف.

وتصر بلغراد على أن المحادثات لن تؤدي إلى اعتراف صربيا بكوسوفو، كما أن داتشيتش عبر عن شكوكه في ما إذا كان يمكن للمحادثات تسوية المشاكل بين بلغراد وبريشتينا بشكل دائم.

وقال داتشيتش "في هذه المرحلة، يمكن قبول أي شيء عدا استقلال كوسوفو المعلن من جانب واحد" مضيفاً أنه "لا يمكن لبروكسل أن ترغمنا على قبول ذلك".

ووضعت بروكسل تطبيع العلاقات باعتباره أحد الشروط الأساسية من أجل فتح باب المفاوضات أمام صربيا للانضمام للاتحاد الأوروبي.

وبينما يسكن كوسوفو أغلبية ساحقة من ذوي العرق الألباني، فإن الصرب غالبية عظمى لالشمال في مقاطعة صغيرة على شكل مثلث تقريبا، والذي يقع اثنان من جوانبه الثلاثة على الحدود مع صربيا.

واستبعد قادة في بريشتينا ومسؤولون غربيون احتمال تقسيم كوسوفو.

المصدر : الألمانية