عمدة شيكاغو رام إيمانويل (يمين) بحث مع باراك المشروع النووي الإيراني (وكالة الأنباء الأوروبية)

أجرى مسؤولون إسرائيليون محادثات سرية في الولايات المتحدة بشأن البرنامج النووي الإيراني لم يكشف النقاب عنها أو عن نتائجها.

وقالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن وفدين زارا الولايات المتحدة في الوقت نفسه، رأس الأول وزير الدفاع إيهود باراك الذي أجرى محادثات سرية مع عمدة شيكاغو رام إيمانويل، الذي كان يتولى من قبل منصب كبير موظفي البيت الأبيض في بداية عهد الرئيس باراك أوباما.

وأضافت الصحيفة أن يعقوب عاميدور رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي وكبير مستشاري رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أجرى محادثات منفصلة مع مسؤولين كبار في البيت الأبيض حول الموضوع ذاته خلال زيارة وصفت بدورها بالسرية للولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن المحادثات -التي جرت خلال اليومين الماضيين- تهدف للتوصل إلى تفاهمات معينة بشأن مسألة "الخطوط الحمر" التي يجب وضعها أمام إيران بشأن مشروعها النووي حسبما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية.

على صعيد متصل ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن وزير الدفاع  الإسرائيلي تناول أيضا خلال محادثاته مع إيمانويل العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة وإسرائيل إضافة إلى قضايا أخرى . 

وأشارت الصحيفة إلى أن إيمانويل ما زال يحظى بثقة الرئيس الأميركي باراك أوباما. ورفض مكتب باراك التعليق على الاجتماع بإيمانويل ولم يتضح بعد ما إذا كان قد تم إبلاغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بهذا اللقاء. 

وكان نتنياهو طالب إدارة الرئيس أوباما مؤخرا بوضع "خطوط حمر"  لإيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل. 

ودعا نتنياهو في جولة من المقابلات مطلع الأسبوع الجاري إلى أن توضح واشنطن وبقية دول العالم لطهران أنه إذا تجاوزت إيران نقطة معينة فسيتم استخدام القوة العسكرية ضدها. 

لكن أوباما الذي يسعى لإعادة انتخابه، قال إنه لن يفرض أي خطوط  حمر ولن يحدد موعدا نهائيا لطهران.

يشار إلى أن إسرائيل لا تستبعد أي خيار في التعامل مع البرنامج النووي الإيراني لأنها تعتبر أن طهران المسلحة نوويا خطر على وجودها على ضوء تصريحات المسؤولين الإيرانيين بضرورة محو "الدولة اليهودية" من الخريطة.

المصدر : وكالات