رئيس الوزراء الفرنسي شدد على رفض التجاوزات في النشر (الفرنسية)
دعت الحكومة الفرنسية إلى ضبط النفس بعد معلومات عن اعتزام مجلة "شارلي إيبدو" الأسبوعية الساخرة نشر رسوم كاريكاتيرية اليوم للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال بيان لرئيس الوزراء جان مارك إيرولت "في الظروف الحالية يشدد رئيس الوزراء على رفضه لكل التجاوزات ويدعو الجميع للتصرف بمسؤولية". من جانبه قال وزير الخارجية لوران فابيوس إن أي استفزاز سيكون محل إدانة.

يشار إلى أن مكاتب "تشارلي إيبدو" في باريس كانت قد تعرضت للحرق في نوفمبر/كانون الأول الماضي بعد نشرها رسما ساخرا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم مع العلم أن نشر الرسوم الساخرة المسيئة للإسلام عام 2005 من قبل صحيفة دانماركية فجر بدوره موجة غضب في العالم الإٍسلامي.

من جهته اعتبر محرر المجلة الفرنسية المشهورة بسخريتها من الطبقة السياسية الفرنسية أن من حقه تثبيت ما يعتبره تقليدا صحفيا. وقال ستيفان شاربونييه لقناة "تيلي" إن المجلة "تنشر رسوما للجميع وبصورة أسبوعية وعندما يأتي الدور على النبي يعتبر ذلك استفزازا".

وقالت وكالة رويترز التي شاهد مندوبوها الرسوم المزمع نشرها في الصحيفة إنها تضم مجموعة رسوم بعضها عاري وأخرى تسخر من النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

وفي هذا السياق، أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في تصريح لإذاعة فرانس إنفو اليوم ان فرنسا اتخذت "احتياطات امنية خاصة" لحماية سفاراتها في العالم بعد نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد في مجلة فرنسية ساخرة.

 

ناشط قبطي
في غضون ذلك قال ناشط قبطي أميركي -استخدمت إستوديوهات قناته التلفزيونية في كاليفورنيا في فيلم مسيء للإسلام- إن منتج الفيلم خدعه بشأن المحتوى التحريضي للفيلم.


قال ناشط قبطي أميركي -استخدمت إستوديوهات قناته التلفزيونية في كاليفورنيا في فيلم مسيء للإسلام- إن منتج الفيلم خدعه بشأن المحتوى التحريضي للفيلم
وأكد جوزيف نصر الله -وهو معاد بدوره للإسلام ومؤسس جمعية "إعلام لأجل المسيح" بكاليفورنيا- في بيان نشر على مدونته أنه كان ضحية "تضليل وتشويه سمعة" وأن المنتج الرئيسي للفيلم غير محتواه دون علمه.
وتدير جمعية "إعلام لأجل المسيح" قناة تلفزيون فضائية مسيحية تسمى "تلفزيون الطريق" حسبما ورد في موقعها على شبكة الإنترنت.

وقال نصر الله ان منتج الفيلم نيقولا باسيلي نيقولا المعروف باسم سام باسيلي اتصل به في العام الماضي وفاتحه في رغبته في عمل فيلم عن اضطهاد المسيحيين في مصر.

وأضاف نصر الله في بيانه أن نيقولا في شرحه لمشروع فيلمه قال إن الفيلم سيطلق عليه "مقاتل من الصحراء" وأنه "سيتناول ثقافة الصحراء وصلتها بما يجري الآن".

يشار إلى أن السلطات الاتحادية استجوبت الأسبوع الماضي لفترة قصيرة نيقولا، وهو صاحب سجل جنائي في جرائم احتيال مصرفي ومخدرات وأفرج عنه وهو مختبئ منذ ذلك الحين.

ومضى نصر الله قائلا "هذا كل ما فعلته وهذا مبلغ مشاركتي في هذا المشروع وقد استخدم نيقولا منشأتي لمدة عشرة أيام وأعطيت موظفي جمعية "إعلام من أجل المسيح" عطلة عن العمل خلال ذلك الوقت لأن نيقولا كان يستخدم المنشأة ومن ثم لم يكن لهم عمل ولم يبق سوى موظف واحد فحسب للرد على المكالمات الهاتفية".

وقال نصر الله إنه اكتشف فيما بعد أن نيقولا استخدم اسم سام باسيلي "واستغل اسم جمعية إعلام من أجل المسيح دون إذن للحصول على ترخيص رسمي لعمل الفيلم".

المصدر : وكالات