شراء اليابان لجزر متنازع عليها أثار غضب الصينيين (الأوروبية)

دعت السلطات الصينية مواطنيها المتظاهرين ضد اليابان للتصرف بعقلانية وبشكل قانوني، ووقف الهجمات ضد مواطني ومؤسسات اليابان.

وجاءت هذه الدعوة بعدما أفادت تقارير بوقوع أعمال عنف خلال المظاهرات المناوئة لليابان، التي شهدتها عشرات المدن الصينية خلال الأيام القليلة الماضية، بسبب نزاع حول جزر غير مأهولة في بحر الصين الشرقي.

وتعهدت السلطات في بيان وزعته بمدينة تشانجشا وسط الصين، وهي عاصمة إقليم هونان، بأن تقوم الشرطة بمعاقبة مثيري الشغب طبقا للقانون، داعية شهود العيان للإبلاغ عن أي جرائم قد تقع أثناء الاحتجاجات.

وأصدرت قيادات الشرطة في خمس مدن أخرى، بينها العاصمة بكين، إشعارات مماثلة عبر مدوناتها الرسمية على الإنترنت.

وفي مدينة جوانجتشو جنوبي البلاد، قالت الشرطة إنها ألقت القبض على 11 شخصا يشتبه بأنهم حطموا سيارة من طراز ياباني، ونوافذ ومتاجر ولافتات خلال الاحتجاجات التي جرت أمس الأحد.

وأفادت تقارير عن وقوع هجمات استهدفت متاجر ومطاعم تابعة ليابانيين في مدن أخرى، بينها العاصمة بكين ومدينة سوتشو شرقي البلاد.

يُذكر أن الاحتجاجات بدأت بشكل أكثر هدوءا الشهر الماضي، وتصاعدت حدتها الأسبوع الماضي، عندما قامت الحكومة اليابانية بشراء ثلاث من إجمالي خمس جزر متنازع عليها بين البلدين في بحر الصين الشرقي من عائلة كانت تملكها.

متظاهرون أمام السفارة اليابانية في بكين(الأوروبية)

وكان آلاف الصينيين قد احتشدوا أمس الأول السبت أمام مقر السفارة اليابانية في بكين، ورشق بعضهم المبنى بالحجارة والبيض وأشياء أخرى، بينما حاولت شرطة مكافحة الشغب حمايته.

وطالب أغلب المتظاهرين بأن تترك اليابان هذه الجزر، في حين طلب بعض المتشددين من الحكومة الصينية مهاجمة اليابان أو إعلان الحرب عليها.

رد فعل اليابان
من جانبه دعا رئيس وزراء اليابان يوشيهيكو نودا إلى توخي الهدوء، وقال في تصريحات إذاعية "ينبغي علينا التصرف بهدوء لتفادي تأثيرات سلبية على العلاقات بشكل عام، وستحاول اليابان ممارسة ضبط النفس، وينبغي علينا توجيه دعوة قوية للصين لضبط النفس".

وقد أوقفت العديد من سلاسل متاجر التجزئة اليابانية أنشطتها في الصين، وأخذت خطوات لحماية العاملين فيها.

وفي مؤشر محتمل على أن النزاع البحري بين الحكومتين قد يتصاعد هذا الأسبوع، أبحرت مئات من قوارب الصيد الصينية نحو الجزر المتنازع عليها، ومن المتوقع وصول نحو ألف قارب صيد إلى المنطقة قرب الجزر، المعروفة باسم دياويو في الصين وسينكاكو في اليابان بوقت لاحق اليوم.

وقالت محطات إذاعية صينية إن تدفق القوارب جاء نتيجة رفع الحظر الموسمي على الصيد بالمنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية إن إدارة المصايد سوف تدير وتوفر الخدمات اللازمة للصيد بالمنطقة، الأمر الذي يعني أن الحكومة قد ترسل سفن دورية إضافية.

المصدر : وكالات