إسطنبول احتضنت جولة سابقة من المفاوضات بين إيران والقوى العظمى في أبريل/نيسان الماضي (وكالة الأنباء الأوروبية-أرشيف)

أكدت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي اليوم أنه سيتم استئناف المباحثات النووية بين إيران والقوى العالمية في مدينة إسطنبول الأسبوع المقبل. وأشارت إلى أن مسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد كاثرين أشتون ستلتقي كبير مفاوضي إيران النوويين سعيد جليلي في إسطنبول غدا الثلاثاء لمتابعة المحادثات بشأن برنامج إيران النووي المثير للجدل.

وقالت مايا كوسينسيتش المتحدثة باسم أشتون إن الاجتماع "يأتي في إطار الجهود المتواصلة للحوار مع إيران والتي تقودها وزيرة الخارجية، انسجاما مع التفاهمات التي تم التوصل إليها في المفاوضات التي جرت في موسكو في يونيو/حزيران الماضي".

وأضافت المتحدثة "على الرغم من أن هذه ليست جولة مفاوضات رسمية، سيمثل الاجتماع فرصة للتأكيد لإيران مرة أخرى على ضرورة القيام بخطوة عاجلة وذات معنى لبناء الثقة وإظهار مزيد من المرونة تجاه المقترحات التي تم طرحها في بغداد في مايو/أيار".

وكانت أشتون تحدثت مع جليلي عبر الهاتف مطلع أغسطس/آب الماضي مع تصاعد التوترات بشأن تطلعات إيران النووية، وسط مخاوف من احتمال أن تشن إسرائيل هجوما على منشآت إيران النووية.

تجدر الإشارة إلى أن ثلاث جولات من المفاوضات بين إيران والقوى العالمية لم تسفر عن نجاح يذكر.

وجرت أولى هذه الجولات في أبريل/نيسان الماضي في إسطنبول، تلتها جولة أخرى في بغداد في مايو/أيار السابق، ثم ثالثة في موسكو في يونيو/حزيران الماضي، بالإضافة إلى جولة على مستوى الخبراء في يوليو/تموز المنصرم.

تركيا
في سياق ذي صلة قال مصدر دبلوماسي تركي إن كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي أجرى محادثات اليوم الاثنين مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو حول برنامج طهران النووي المثير للجدل.

وذكر مسؤول في الخارجية التركية أن جليلي التقى بوزير الخارجية التركي في أنقرة لإطلاعه على نتائج اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة الذي عقد في فيينا الأسبوع الماضي.

وطالبت مجموعة خمسة+واحد -التي تضم بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا- من إيران الوقف الفوري لعمليات تخصيب اليورانيوم التي يُخشى أن تؤدي إلى تمكن إيران من تطوير أسلحة نووية.

وتنفي إيران هذه الاتهامات وتقول إن برنامجها النووي هو لأغراض سلمية محضة ولتوليد الطاقة الكهربائية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أثارت دول الاتحاد الأوروبي إمكانية فرض عقوبات دولية جديدة على إيران في حال عدم حدوث تقدم في المحادثات.

المصدر : وكالات