بانيتا قال إن الهجمات لن تجبر الناتو على تغيير خططه للانسحاب من أفغانستان (الفرنسية)

قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إن "الهجمات الداخلية" التي تستهدف القوات الدولية بأفغانستان "تكتيكات اللحظات الأخيرة" التي تعتمدها حركة طالبان بعد فشلها باسترجاع المناطق التي فقدتها. وقتل العشرات من طالبان بعمليات مشتركة للقوات الأفغانية والقوات الدولية خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

يأتي هذا بعد إعلان حلف شمال الأطلسي (ناتو) تدمير ست طائرات أميركية في هجوم وقع مساء الجمعة على قاعدة باستيون في أفغانستان، في حين قتل أمس ستة جنود من قوات المساعدة الدولية بأفغانستان (إيساف)، وهم أربعة أميركيين وبريطانيان، في هجمات متفرقة.

وأضاف بانيتا في مؤتمر صحفي بالعاصمة اليابانية طوكيو إن طالبان تعتمد على زرع "عملاء" لها داخل القوات الأفغانية لقتل قوات الناتو لخلق الفوضى في البلاد بعدما عجزت عن استرجاع الأقاليم التي سيطرت عليها قوات الحلف، معبرا عن قلقه من العناصر "المتطرفة" في القوات الأفغانية.

كما أكد أن مثل هذه الهجمات لن تجبر الناتو على تغيير خططه للانسحاب من أفغانستان المتوقع عام 2014 وتسليم الأمن في البلاد بشكل كامل للقوات الأفغانية.

وسبق كلام بانيتا موقف غير مسبوق لرئيس الأركان المشتركة للجيوش الأميركية حيث وصف "الهجمات من الداخل" بتهديد خطير للحرب في أفغانستان، وطالب بخطوات حازمة للعمل على وقف هذه "المشكلة المتفاقمة"، داعيا الحكومة الأفغانية إلى الجدية في التعاطي كما يفعل الأميركيون، حسب وصفه.

خسائر بشرية ومادية
من جانبها أكدت قوة إيساف أن رجال شرطة أفغانا على الأرجح أطلقوا النار على أفراد من القوة مما أدى إلى مقتل أربعة جنود أميركيين في قاعدة عسكرية بولاية هلمند جنوبي البلاد.

video

وكان أحد أفراد الشرطة الأفغانية قتل السبت جنديين في هلمند. وبهذا الهجوم يرتفع إلى 51 عدد جنود إيساف الذين قتلهم في 2012 رفاق سلاح أفغان من عناصر شرطة وجنود في 36 حادثة من نوعها.

وكشفت إيساف تفاصيل عن الهجوم الذي استهدف القاعدة التي يخدم فيها الأمير هاري نجل ولي العهد البريطاني. وأفاد ناطق باسم القوات الدولية بأن أحد المهاجمين -الذي ينتمي على ما يبدو إلى الشرطة الوطنية- قتل.

وأكد مسؤول محلي أفغاني طالبا عدم كشف هويته أن قوات الحلف تعرضت لإطلاق نار وردت بالمثل، مما أدى إلى مقتل شرطي.

وأضاف "اختفى ثلاثة أو أربعة من عناصر الشرطة، لا نعرف إلى أين ذهبوا حاليا، ولا نعرف ما إذا كانوا هربوا من التوقيف أو ما إذا كانوا مرتبطين بطالبان".

وقالت القوة إن الأضرار في معسكر باستيون بولاية هلمند كبيرة، إذ دمرت ثلاث محطات للمؤن وأصيبت ستة مواقف لطائرات. وأقر مصدر غربي بأنه لم يسبق أن تكبدت قوات التحالف مثل هذه الخسائر الجسيمة في المعدات.

عشرات القتلى
وقد تبنت حركة طالبان الأفغانية العملية في شريط فيديو على شبكة الإنترنت لمعسكر باستيون التابع للقوات الأميركية في ولاية هلمند جنوبي البلاد بعد تعرضه لهجوم من جانب الحركة.

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية اليوم مقتل 44 مسلحاً من حركة طالبان واعتقال 20 آخرين في عمليات مشتركة نفذتها القوات الأفغانية وقوات إيساف خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة بولايات أفغانية مختلفة.

ونقلت وكالة أنباء بوخدي الأفغانية عن بيان للوزارة أن الشرطة والجيش الأفغانيين وإيساف نفّذوا سبع عمليات مشتركة بولايات كونار وننغارهار وقندوز وورداك ولوغار وباكتيا وهلمند.

ولم تتحدث الوزارة عن وقوع أية خسائر في صفوف القوات المنفّذة للعمليات.

المصدر : وكالات