12 قتيلا معظمهم من الشرطة بتركيا
آخر تحديث: 2012/9/16 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/16 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/1 هـ

12 قتيلا معظمهم من الشرطة بتركيا

مخلفات هجوم استهدف مركزا للشرطة بمدينة كايزري وسط تركيا يوم 25 مايو/أيار 2012 (الفرنسية)

قتل ما لا يقل عن 12 شخصا بينهم ثمانية من أفراد الشرطة جراء هجومين بالمتفجرات استهدفا قوات الشرطة والجيش أمس السبت وصباح اليوم بجنوب شرق تركيا، رجحت وسائل إعلام تركية أن يكون مسلحو حزب العمال الكردستاني وراءهما.

ووفقا لما أعلنته هذه الوسائل فإن ثمانية أفراد من الشرطة لقوا حتفهم في الصباح بإقليم بينجول عندما تم تفجير لغم عن بعد بالقرب من قافلة للشرطة.

وقال مسؤولو أمن تركي إن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة تسعة من رجال الشرطة.

كما لقي أربعة جنود من الجيش حتفهم أمس في هجوم مشابه وقع بمحافظة هكاري.

وقالت مصادر لوكالة الأنباء الفرنسية إن لغما زرع على الطريق بين منطقتي شوكوركا وهكاري بمحافظة هكاري الحدودية مع العراق وإيران تم تفجيره عن بعد لدى مرور قافلة عسكرية مما أسفر عن مقتل أربعة جنود وإصابة خمسة آخرين.

وأضافت ذات المصادر أن قوات الأمن التركية أطلقت على إثر الحادث لتعقب المسؤولين عن الهجوم.

وكانت مصادر رسمية تركية أعلنت الجمعة مقتل أربعة من الجنود و75 مسلحا كرديا خلال أسبوع من المعارك بين الجيش ومسلحي العمال الكردستاني جنوب شرق البلاد.

وجرت المعارك العنيفة في منطقة سمدينلي بمشاركة خمسة آلاف جندي تركي مدعومين بطائرات مقاتلة، وفق الجيش التركي.

واندلعت المعارك إثر قصف استهدف به الطيران التركي مطلع الشهر مواقع مقاتلي الحزب الكردستاني بالأراضي العراقية وأسفر عن سقوط 25 قتيلا في صفوفهم، وفق حصيلة قيادة أركان الجيش التركي.

ونقلت وكالة الأناضول عن مسؤول تركي أن الهجوم الأخير الذي شنه الجيش التركي يوم 8 سبتمبر/أيلول على مدينة هكاري قرب الحدود العراقية، انتهى بمقتل أربعة جنود أتراك بينما "تم القضاء على 75 متمردا كرديا".

وضاعف حزب العمال هذا الصيف الهجمات على قوات الأمن في جنوب شرق تركيا حيث أغلبية السكان من الأكراد في غرب البلاد.

وكان الجيش التركي قد أعلن أنه نفذ الأسبوع الماضي 974 عملية الأشهر الستة الأخيرة لطرد متمردي الكردستاني، مما أدى إلى مقتل أكثر من خمسمائة شخص معظمهم من المتمردين الأكراد.

المصدر : وكالات

التعليقات