باكستان تطالب أميركا بوقف غاراتها
آخر تحديث: 2012/9/16 الساعة 10:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/16 الساعة 10:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/1 هـ

باكستان تطالب أميركا بوقف غاراتها

غروسمان عقد محادثات مع وزيرة الخارجية الباكستانية حنا رباني خار ومسؤولين آخرين (وكالة الأنباء الأوروبية)
طالبت باكستان الولايات المتحدة السبت بوقف غاراتها التي تنفذها عبر طائرات بدون طيار فوق منطقة القبائل بالأراضي الباكستانية، في حين اعتبرت إسلام آباد في الوقت ذاته أن علاقاتها مع واشنطن بالغة الأهمية وأنها شريك رئيسي في التنمية ومكافحة ما سمته الإرهاب.

فقد قال المتحدث باسم الرئاسة الباكستانية إن ذلك جاء عقب محادثات أجراها الرئيس آصف على زرداري خلال لقائه المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان مارك غروسمان تناولت العلاقات الثنائية ومواجهة المسلحين والوضع بالمنطقة ومكافحة تجارة المخدرات والهجمات بطائرات دون طيار.

وأضاف أن زرداري طلب خلال اللقاء مناقشة بدائل لمسألة الغارات بطائرات دون طيار التي تسببت في توتر العلاقات بين البلدين.

في السياق ذاته أعلن رئيس الوزراء الباكستاني رجا برويز أشرف خلال لقائه غروسمان الذي وصل الجمعة أيضا أن بلاده تعتبر أن علاقاتها مع الولايات المتحدة "بالغة الاهمية" مؤكدا أن باكستان ترى في واشنطن شريكا رئيسيا في التنمية.

وأضاف أشرف في بيان صدر عن مكتبه "لدينا هدف مشترك هو مكافحة الإرهاب ونحتاج إلى مزيد من التعاون للقضاء على هذا الخطر".

وذكر البيان الباكستاني أن واشنطن تعمل على اتفاق ثنائي للاستثمار "لتسهيل" التمويلات الأميركية في باكستان وتحسين الوصول إلى سوق هذا البلد. وأضاف أن الولايات المتحدة وعدت بتقديم مائتي مليون دولار لبناء سد ديامر باشا في شمالي باكستان.

من جهته اعتبر غروسمان أن العلاقات المقبلة بين باكستان والولايات المتحدة ينبغي أن تبنى على الوصول إلى السوق الباكستانية والتجارة.

وذكر بيان للسفارة الأميركية في إسلام آباد أن غروسمان عقد محادثات أيضا مع وزيرة الخارجية الباكستانية حنا رباني خار ورئيس الأركان أشفاق كياني، وكذلك جليل عباس جيلاني مساعد وزيرة الخارجية وعدد من البرلمانيين.

وأضاف بيان السفارة أن غروسمان بحث أيضا أزمة الفيلم المسيء للإسلام، وشدد على ما قالته من قبل وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون من أن واشنطن لا علاقة لها بإنتاج هذا الفيلم.

وسبق أن شهدت العلاقات بين واشنطن وإسلام آباد فتورا وخصوصا إثر العملية العسكرية الأميركية التي أفضت إلى مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن، إضافة إلى غارة جوية أدت إلى مقتل 24 جنديا باكستانيا بشكل عرضي.

المصدر : وكالات