وينشتاين خطف في مدينة لاهور في وسط باكستان في أغسطس/آب 2011 (الفرنسية)

وجه موظف إغاثة أميركي يحتجزه تنظيم القاعدة رهينة في باكستان منذ أكثر من عام، نداء إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للمساعدة في تلبية مطالب خاطفيه من أجل إطلاق سراحه.

وقال الرهينة وارن وينشتاين (71 عاما) إن الرئيس الأميركي باراك أوباما لم يُظهر اهتماما بقضيته وفشل في قبول أو الرد على مطالب القاعدة، بحسب ما أوردته مؤسسة خدمات سايت لمراقبة المواقع الإلكترونية.

ونقلت سايت عن وينشتاين قوله في تسجيل صوتي بث في موقع على الإنترنت تابع للذراع الإعلامي لتنظيم القاعدة -الشهب- "لذلك فإنني كيهودي، أناشدكم رئيس الوزراء نتنياهو، زعيم دولة إسرائيل اليهودية، مناشدة يهودي ليهودي أن تتكرموا بالتدخل من أجلي العمل مع المجاهدين وقبول مطالبهم حتى يمكن أن يطلق سراحي وأن أعود إلى أسرتي وأرى زوجتي وأطفالي وأحفادي مرة أخرى".

وكان وينشتاين الذي خطف في مدينة لاهور في وسط باكستان في أغسطس/آب 2011، قد وجّه نداء إلى أوباما في تسجيل صوتي مماثل في مايو/أيار قائلا إن حياته بيد الرئيس الأميركي.

وقال زعيم القاعدة أيمن الظواهري في ديسمبر/كانون الأول إن الجماعة مسؤولة عن خطف وينشتاين، وطالب بإطلاق سراح جميع الذين تعتقلهم الولايات المتحدة بسبب علاقاتهم  بالقاعدة أو طالبان.   

كما طالب بإنهاء الضربات الجوية التي تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد المتشددين في باكستان وأفغانستان واليمن والصومال وقطاع غزة.

المصدر : وكالات