لم تستبعد بعض الشائعات تعرض شي لمحاولة اغتيال (الفرنسية)
واصلت السلطات ووسائل الإعلام الصينية التزام الصمت حيال مكان شي جينبينج نائب الرئيس الذي من المتوقع أن يترأس الحزب الشيوعي الحاكم من الشهر المقبل في الوقت الذي ظهر فيه مسؤول آخر بارز لأول مرة علانية رسميا منذ أسبوعين.

وغاب شي عن اجتماعات مع عدد من المسؤولين الأجانب الكبار خلال الأسبوع المنصرم بينهم وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بسبب "إصابة محتملة في الظهر تعرض لها أثناء السباحة"، بحسب ما صرحت به مصادر لوكالة رويترز.

لكن مسؤولين صينيين رفضوا تقديم أي تفسير عن غياب شي عن الساحة مما أثار تكهنات على الإنترنت وشائعات تفيد بأن شي (59 عاما) تعرض لجلطة أو أزمة قلبية أو أنه تعرض لمحاولة اغتيال.

ولم يظهر شي علانية منذ الأول من سبتمبر/أيلول الجاري مما أثار شائعات لم تستبعد انشغاله بقضايا سياسية أو معاناته من مشكلات صحية.

وقال مين شين بي -الأستاذ بجامعة كليرمونت مكينا في كاليفورنيا- إن" شيئا خطيرا وقع لأنه كان سيظهر على التلفزيون على الفور, إن لم تكن هناك مشكلة صحية خطيرة".

غاب شي عن اجتماعات مع عدد من المسؤولين الأجانب الكبار خلال الأسبوع المنصرم بينهم وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بسبب ما صرحت به مصادر لوكالة رويترز بأنها إصابة محتملة في الظهر تعرض لها أثناء السباحة

واستبعد شين بي أن تكون هناك لعبة سياسية وأن يكون واقعا في مشكلة سياسية خطيرة نوعا ما، موضحا أن شي "ألقى كلمة في الأول من سبتمبر وإذا كان واقعا في مشكلة سياسية لم يكن ليلقي الكلمة".

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز أمس الثلاثاء عن محلل سياسي مطلع في بكين قوله إن شي ربما يعاني من أزمة قلبية خفيفة، بينما قالت تقارير سابقة إنه ربما يعاني من إصابة في الظهر.  

لكن أندرو ناثان -وهو عالم سياسي بجامعة كولومبيا متخصص في السياسة الصينية- قال إنه يعتقد أن غياب شي, ربما تكون له صلة بالتعامل مع  القائد الإقليمي المعزول بو شيلاي قبل مؤتمر الحزب الذي يقام كل خمسة  أعوام. 

وشهد الحزب أحد أكبر فضائحه خلال أكثر من عشرين عاما، أثارتها القضية الجنائية ضد جو كايلاي زوجة بو شيلاي التي صدر بحقها حكم بالإعدام مع إيقاف التنفيذ الشهر الماضي لقتل مواطن بريطاني يدعى نيل هيوود.

متغيب آخر
بموازاة ذلك أظهر تلفزيون الصين المركزي مساء اليوم الأربعاء القيادي هي جوكيانج -الذي تغيب لفترة مماثلة- وهو يزور خمسة دور نشر رسمية للترويج لكتب وافق عليها الحزب.

ونقل التلفزيون عن هي جوكيانج تأكيده على "تقوية وتحسين الدعاية المناهضة للفساد والعمل التعليمي لبناء مناخ جيد من أجل انعقاد ناجح لمؤتمر الحزب الثامن عشر".  

وهي يعد أحد أبرز تسعة قادة في الصين وقام بدور رئيسي في تسوية فضيحة حالية من الممكن أن تحدد التشكيل النهائي للحكومة الصينية المقبلة. 

ومن المتوقع أن يعين مؤتمر الحزب الذي من المقرر إقامته في منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل، شي ليخلف هو جينتاو كرئيس للحزب في أول تغيير قيادي بالبلاد لمدة عشر سنوات. 

يشار إلى أن شي وهي هما بين الأعضاء التسعة للجنة الدائمة للمكتب السياسي بالحزب الشيوعي ذات السلطات غير المحدودة.  

المصدر : وكالات