أوباما ونتنياهو موحدان ضد إيران
آخر تحديث: 2012/9/12 الساعة 09:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/12 الساعة 09:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/26 هـ

أوباما ونتنياهو موحدان ضد إيران

أوباما ونتنياهو أثناء لقائهما في البيت الأبيض في 5 مارس/آذار الماضي (الفرنسية)

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو "موحدان" تجاه إيران في ملفها النووي، وذلك إثر محادثات هاتفية بينهما، في حين أكد وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا استعداد بلاده الكامل لمواجهة إيران إذا قررت صنع سلاح نووي.

وأوضحت الرئاسة الأميركية في بيان أن أوباما تحدث مع نتنياهو أمس الثلاثاء "في إطار مشاوراتهما الدائمة". وأضاف "بحث الزعيمان التهديد الذي يمثله البرنامج النووي الإيراني وتعاوننا الوثيق حول الملفين الإيراني والأمني".

وحسب البيان فإن أوباما ونتنياهو "شددا على أنهما موحدان في عزمهما منع إيران من امتلاك سلاح نووي وقررا البقاء على اتصال".

وفي وقت سابق أمس نفى البيت الأبيض أن يكون أوباما رفض طلبا من نتنياهو لمقابلته أثناء زيارته المقبلة للولايات المتحدة لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، لكن البيت الأبيض قال إن الزعيمين لن يجتمعا مع ذلك.

ووسط توتر أميركي إسرائيلي بشأن برنامج إيران النووي، قال مسؤول إسرائيلي الثلاثاء إن مساعدي نتنياهو طلبوا عقد اجتماع مع أوباما حين يزور رئيس الوزراء الإسرائيلي الولايات المتحدة أواخر سبتمبر/أيلول الجاري، لكن البيت الأبيض أبلغهم أن جدول أعمال أوباما "لن يسمح بذلك".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور "ببساطة لن يكونا في المدينة في وقت واحد". وأضاف أن أوباما ونتنياهو "على اتصال من وقت لآخر"، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي سيجتمع مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أثناء زيارته للولايات المتحدة.

ويأتي الإعلان عن عدم اجتماع الزعيمين في وقت تتزايد فيه الخلافات بين البلدين بشأن طريقة التعاطي مع الملف النووي الإيراني، حيث تصر الولايات المتحدة على السبل الدبلوماسية لحل هذه المشكلة، وقد رفضت الطلب الذي تقدم به نتنياهو بفرض "خط أحمر واضح" على إيران لمنعها من التزود بالسلاح النووي.

وردا على الموقف الأميركي أكد نتنياهو أنه لا يمكن للمجتمع الدولي أن يطلب من إسرائيل التمهل قبل التحرك ضد إيران ما لم يضع "خطوطا حمراء" أمام نظام طهران.

بانيتا: نراقب الإيرانيين عن كثب ونعرف ما الذي ينوون فعله (الفرنسية)
عام أو أكثر
وفي غضون ذلك، قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الثلاثاء إنه إذا قررت إيران صنع سلاح نووي فإن الولايات المتحدة سيكون أمامها ما يزيد قليلا على عام لتتحرك لوقف ذلك، مؤكدا أن الجيش الأميركي مستعد جيدا في حال حدوث ذلك.

وقال بانيتا لمحطة تلفزيون "سي بي إس" التلفزيونية الأميركية "إنها فترة عام على وجه التقريب من الآن، أو أكثر قليلا من عام، ولذلك نعتقد أنه ستكون لدينا فرصة بمجرد أن نعرف أنهم اتخذوا القرار، لاتخاذ الإجراء اللازم لمنع إيران".

وأضاف أن الولايات المتحدة لديها "معلومات مخابرات جيدة جدا بشأن إيران، ونعرف بصفة عامة ما الذي ينوون عمله، وبالتالي نراقبهم عن كثب".

وقال بانيتا إن الولايات المتحدة لديها القدرة على منع إيران من صنع قنبلة نووية. وأضاف "لدينا القوة التي تمكننا ليس فقط من الدفاع عن أنفسنا وإنما لعمل ما يجب علينا عمله لنحاول منعهم من تطوير أسلحة نووية".

ورفض بانيتا التحدث عن القنابل التي تخترق الحصون الموجودة في الترسانة الأميركية والمصممة لاختراق المواقع تحت الأرض التي يمكن أن تحتوي على أجهزة طرد مركزي في إيران، لكنه قال إن الجيش الأميركي لديه القدرات لمنع إيران من امتلاك القنبلة النووية.

وتعتقد الولايات المتحدة وإسرائيل أن إيران تعمل لتطوير قدرات نووية. وتقول إسرائيل -التي يعتقد على نطاق واسع أنها القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط- إن إيران النووية تمثل تهديدا لوجودها. وتقول إيران إن نشاطها النووي مخصص لأغراض الطاقة السلمية فقط.
المصدر : وكالات

التعليقات