أوباما: بتنا أكثر أمنا
آخر تحديث: 2012/9/11 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/11 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/25 هـ

أوباما: بتنا أكثر أمنا

أوباما وزوجته ووزير الدفاع في المراسم التي جرت في البنتاغون (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء في الذكرى السنوية الحادية عشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 التي اتُّهم بها تنظيم القاعدة إن الولايات المتحدة باتت أكثر أمنا وقوة وتوحدا.

وجاء تصريح أوباما خلال مراسم في وزارة الدفاع وأخرى في البيت الأبيض ضمن نشاطات رسمية وشعبية شملت دقائق صمت ترحما على نحو ثلاثة آلاف قتلوا في الهجمات على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون بواشنطن, إضافة إلى ضحايا طائرة الركاب التي أسقطتها القوات الجوية الأميركية في ولاية بنسلفانيا في اليوم نفسه.

وقال أوباما -الذي وقف وزوجته ميشيل ووزير الدفاع ليون بانيتا ومئات من موظفي الوزارة دقيقة صمت- إن "تركة هجمات 11 سبتمبر 2001 لن تكون الخوف أو الحقد أو الانقسام, بل عالما أكثر أمانا وأمة أقوى وشعبا أكثر توحدا من أي يوم سابق". وأضاف أنه "لا يمكن لحدث واحد أن يدمر ما نحن فيه".

وخاطب الرئيس الأميركي عائلات القتلى قائلا إنهم لن يُتركوا وحدهم, مشيدا بالجنود الأميركيين الذين أُرسلوا إلى أفغانستان والعراق بعد الهجمات التي استخدمتها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن لغزو البلدين عامي 2001 و2003 تباعا.

وقبل ساعات من بدء إحياء هذه الذكرى, ظهر مجددا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري -الذي خلف أسامة بن لادن بعد مقتل الأخير في مايو/أيار 2011- في شريط فيديو دعا فيها إلى قتال من وصفهم بالصليبيين.

أقارب ضحايا الهجمات زاروا النصب
التذكارية التي تخلد قتلى الهجمات (الفرنسية)

لتذكر الضحايا
وخلت برنامج إحياء ذكرى هجمات سبتمبر هذا العام من خطابات سياسية بما في ذلك المتعلقة بالحملة الانتخابية التي يخوضها أوباما ومنافسه ميت رومني, واقتصر جلها على وقفات في نفس الدقائق التي وقعت فيها هجمات برجي التجارة والبنتاغون وبنسلفانيا.

وشارك الرئيس باراك أوباما وزوجته في وقفة بحديقة البيت الأبيض فضلا عن المراسم التي جرت في وزارة الدفاع.

أما نائب الرئيس جو بايدن فتوجه إلى بنسلفانيا للترحم على ضحايا الطائرة التي أسقطها الجيش الأميركي هناك كي لا تستخدم في هجوم على شاكلة الهجوم الذي تعرض له برجا التجارة في نيويورك.

وقال عمدة نيويورك مايكل بلومبرغ إن إحياء الذكرى هذا العام ينبغي أن يكون مختلفا عن السنوات الماضية. وكان إحياء الذكرى السنوية العاشرة العام الماضي أكثر زخما من حيث المشاركة الشعبية.

وقد نظمت اليوم وقفة بمشاركة مئات الأميركيين في موقع برجي التجارة حيث نقشت أسماء كل الضحايا, في حين تجمع 275 من نواب مجلسي النواب والشيوخ الأميركيين عند مدخل الكونغرس. كما تجمع مئات آخرون في مبنى وزارة الدفاع بواشنطن وفي موقع تحطم طائرة الركاب في شانكسفيل في بنسلفانيا.

المصدر : وكالات