المحتجون من المسلمين واليهود طالبوا بتأمين قانوني للختان (الفرنسية)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عقد مئات المسلمين واليهود إلى جانب مسيحيين أمس الأحد تجمعا مشتركا في العاصمة الألمانية برلين للمطالبة باحترام "حرية دينهم" وبتأمين قانوني لعمليات الختان، وذلك بعد صدور أمر قضائي يحظر الختان.

وتجمع نحو 500 محتج في ميدان بقلب العاصمة برلين، ورفعوا لافتات كتب عليها "أخيرا ألمانيا قوة استعمارية من جديد". 

وندد المتظاهرون بقرار محكمة مدينة كولونيا الذي اعتبر الختان إيذاء بدنيا يستوجب العقاب، الأمر الذي أحدث اضطرابا كبيرا بين أبناء الطائفتين المسلمة واليهودية في ألمانيا.

وقالت الرئيسة السابقة للجالية اليهودية في برلين لالا سوسكند لوكالة رويترز "لقد مللنا وسئمنا من كل الثرثرة الساخنة وغير المؤهلة بشأن الختان"، مشيرة إلى أنهم أرادوا توضيح ما هو الختان بشكل حقيقي وما يعنيه بالنسبة لدينهم.

وشارك في التجمع الاحتجاجي أيضا رئيس الجالية التركية في ألمانيا كينان كولات.
 
وقد وعد فولفجانج تيرزه نائب رئيس البرلمان (بوندستاغ) المتظاهرين بالعمل على إصدار لائحة قانونية لعمليات الختان.

وتقضي الطقوس الدينية اليهودية بختان الصبية ابتداء من سن ثمانية أيام، أما عند المسلمين فتتفاوت السن وفقا للعائلة والبلد والمذهب.

وأثار الأمر الذي أصدرته محكمة في كولونيا في يونيو/حزيران الماضي نقاشا حول حرية الأديان في هذا البلد، وعلى الرغم من أن الحظر لا يسرى إلا على منطقة كولونيا، يرفض الأطباء في شتى أنحاء ألمانيا إجراء عمليات الختان بسبب ما يصفونه بخطر مواجهة إجراء قانوني.

وأصبحت برلين الأسبوع الماضي أول ولاية في ولايات ألمانيا الست عشرة التي تحمي هذه الممارسة،  قائلة إن بإمكان الأطباء ختان الأطفال الذكور بشكل قانوني لأسباب دينية.

وبسبب اتساع الاحتجاجات ضد القرار، تعمل الحكومة الوطنية في ألمانيا على إعداد قانون جديد لإضفاء الشرعية على هذه العملية في شتى أنحاء البلاد من أجل إلغاء قرار كولونيا.

ويعيش في ألمانيا قرابة 120 ألف يهودي وأربعة ملايين مسلم، وكثير من المسلمين هناك تعود أصولهم إلى تركيا التي أدانت الحكم أيضا في الشهر الماضي.

المصدر : وكالات