مقاتلان من جبهة تحرير إقليم أوغادين التي دخل معها الصحفيان السويديان إلى إثيوبيا
أصدرت إثيوبيا اليوم الاثنين عفوا عن صحفيين سويديين احتجزا لديها لمساعدتهما جماعة متمردة محظورة، وذلك ضمن عفو شمل نحو 1900 سجين.

وقال مصدر حكومي إن السلطات ستفرج قريبا عن المعفى عنهم وبينهم الصحفيان السويديان.

وكان الصحفي مارتن شيبي والمصور يوهان بيرشون قد اعتقلا في يوليو/تموز من العام الماضي بعدما دخلا إثيوبيا قادمين من الصومال المجاور مع مقاتلين من الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين.

وفي ديسمبر/كانون الأول أدينا وحكم عليهما بالسجن 11 عاما لـ"دعمهما الإرهاب" ودخولهما البلاد بطريقة غير شرعية.

وذكر المصدر أنه تمت الموافقة على العفو قبل وفاة رئيس الوزراء ملس زيناوي يوم 20 أغسطس/آب الماضي بعد صراع طويل مع المرض.

وكان وزير خارجية السويد كارل بيلدت قد شارك في تشييع جنازة ملس زيناوي في الثاني من سبتمبر/أيلول الجاري، لكن لم يعرف ما إذا كان قد أثار قضية الصحفيين مع سلطات إثيوبيا.

يذكر أنه كثيرا ما تمنح أديس أبابا عفوا جماعيا وتعلن القرارات قبل عطلات رئيسية، خاصة العام الإثيوبي الجديد الذي يحتفل به يوم 11 سبتمبر/أيلول.

المصدر : وكالات