المعسكر كان لتدريب شبان يستعدون لمواجهة المسلحين بالشمال (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الأمن الداخلي في مالي إنها فككت معسكرا لتدريب شبان في باماكو كانوا يحضرون لمواجهة المسلحين في شمالي البلاد، في حين أشارت أنباء إلى أن مسؤول التنظيم المشرف على المعسكر اعتقل في وقت سابق على يد قوات الأمن.

وقالت الوزارة في بيان إنها "كشفت معسكرا للتدريب لشبان يخضعون لتأهيل عسكري" داخل مدرسة في الضاحية الجنوبية الشرقية لباماكو، موضحة أن "32 شخصا اعتقلوا خلال العملية".

وأضاف البيان أن هؤلاء المدنيين ينتمون إلى مليشيا أطلقت على نفسها اسم "بويا با هاوي" (الموت لا العار باللغة المحكية في الشمال).

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد نقلت عن أحد أعضاء هذه المليشيا تأكيده أن الجماعة تضم "بضع مئات" من الأشخاص الذين يتدربون لمقاتلة المسلحين الذين يسيطرون على شمالي مالي منذ خمسة أشهر.

وحذرت وزارة الأمن الداخلي من أن "أمن الأشخاص والممتلكات والدفاع عن وحدة وسلامة الأراضي الوطنية مهمة تعود إلى الدولة حصرا، لذلك لن يسمح بأي مبادرة موازية للعمل بدل الدولة".

وقالت الوكالة إن مسؤول مليشيا "بويا با هاوي" محمادو دياوارا قد اعتقل من قبل قوات الأمن المالية، وهو ما ينفي أنباء سابقة عن اختطافه من قبل مجهولين.

وأوضحت تلك المصادر أن دياورا اعتقل برفقة المسؤول الآخر في التنظيم يوسف نداو، ورفضت تقديم معلومات إضافية عن تاريخ الاعتقال ومكان وجودهما حاليا والتهم الموجهة إليهما.

المصدر : الفرنسية