القوات الأفغانية والدولية المشتركة صادرت خلال العمليات كميات من الأسلحة والذخائر والأفيون (الأوروبية)

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية اليوم الخميس، عن مقتل 36 مسلحا من حركة طالبان واعتقال 34 آخرين بعمليات مشتركة نفذتها القوات الأفغانية وقوات المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف) خلال الساعات الـ24 الأخيرة بولايات أفغانية مختلفة، بينما قتل جندي أفغاني جنديا أميركيا بإطلاق النار عليه.

وقالت الوزارة في بيان إن الشرطة الوطنية والجيش الوطني الأفغاني وإيساف، نفذت سبع عمليات مشتركة بولايات كابل وكونار وبلخ وقندهار وأوروزغان وغزني وهلمند.

وأضافت أن القوات تمكنت من قتل 36 مسلحا وإصابة 19 آخرين واعتقال 34. ولم تتحدث الوزارة عن وقوع أية خسائر في صفوف القوات المنفّذة للعمليات.

مصادرة أسلحة ومعدات
وذكرت أن القوى الأمنية صادرت خلال العمليات كميات من الأسلحة والذخائر والأفيون، والمواد المتفجرة والكيميائية، ومجلات وخمس دراجات نارية وسيارتين.

كما فككت الشرطة الأفغانية خمسة ألغام بعمليات أمنية أمس في ننغارهار وبغلان وباكتيا.

من جهة أخرى قالت قوات إيساف إن جنديا أفغانيا أطلق النار على جنود الناتو اليوم الخميس بمحافظة لقمان لكنه لم يقتل أحدا بينما رد الجنود بإطلاق النار عليه وقتلوه.

تجيء هذه الحادثة وسط تزايد الحوادث التي يطلق فيها الجنود الأفغان النار على جنود الناتو. فقد لقي جندي أميركي حتفه عندما أطلق جنديان أفغانيان النار عليه بشرق البلاد. وقال مسؤول بالجيش الأميركي بأفغانستان إن تحقيقا يجري مع الجنديين الأفغانيين لتحديد لمعرفة إن كانوا من المتسللين من طالبان.

طالبان تعلن اختراقها للجيش
وبلغ عدد من قتلوا في هذه الحوادث ثلاثين خلال هذا العام. وقد أعلنت طالبان مسؤوليتها عن بعض هذه الحوادث وقالت إنها اخترقت صفوف الجيش الأفغاني، لكن الكثير من الحوادث المماثلة تُعزى إلى الاختلافات الثقافية والعداء بين القوات المحلية وقوات الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة.

يُذكر أن حوالي 130 ألفا من قوات الناتو بأفغانستان تعد للانسحاب خلال عام 2014، وتقوم في نفس الوقت بتدريب الجنود الأفغان بينما تتولى القوات الأفغانية مسؤولية متزايدة لتنفيذ حملة مضادة للتمرد المسلح بالبلاد.

وأُعلن أمس أن عدد القتلى المدنيين بأفغانستان انخفض لأول مرة منذ خمس سنوات، رغم زيادة في هجمات الجماعات المسلحة التي واصلت استهداف القوات الأفغانية والقوات الدولية.

وقد انخفض عدد القتلى المدنيين بأفغانستان بنسبة 15% خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، وهي فترة سجل فيها سقوط 1145 مدنيا، 80% منهم قتلوا بفعل هجمات طالبان وجماعات أخرى، وفق منظمة الأمم المتحدة.

وشكل النساء والأطفال 30% من عدد الضحايا، وفق الأمم المتحدة، التي تحدثت رغم ذلك عن تراجع بنسبة 23% بعدد المدنيين الذين يقتلون بغارات قوات التحالف الدولي، وهو موضوع طالما أزّم علاقة كابل وواشنطن.

المصدر : وكالات