الاتفاق بين الشركات الكورية وطهران يتضمن تحميل الأخيرة مسؤولية تأمين بواخرها (الأوروبية)

تتفاوض شركات النفط الكورية الجنوبية مع طهران على اتفاق للالتفاف على منع شركات التأمين الأوروبية من تقديم تأمينات لبواخر النفط الإيرانية في إطار الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي، وفق ما أعلن مسؤولون اليوم.

وكشف مسؤول بوزارة الاقتصاد الكورية الجنوبية -مفضلا عدم الكشف عن هويته- أن شركات "هيونداي أويلبنك" و"إس كاي" إنرجي تتفاوض حاليا مع إيران على اتفاق يسمح باستئناف صادرات النفط الإيراني مع تحمل الشركات الإيرانية مسؤولية تأمين البواخر والحمولة.

من جهتها قالت متحدثة باسم شركة هيونداي لوكالة الأنباء الفرنسية إن العمل جار على التفاصيل قبل توقيع الاتفاق الذي ينص على أن تتحمل إيران مسؤولية تأمين بواخرها.

وفي السياق أكد متحدث باسم شركة "إس كي إنرجي" -التي اشترت في السابق النفط الإيراني- أن المفاوضات جارية بين الجانبين، رافضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

تخفيض أسعار النفط
وكانت كوريا الجنوبية التي تعتبر ثالث مستورد للنفط الإيراني بحوالي 220 ألف برميل (9.4% من حاجتها من النفط الخام) يوميا عام 2011، علقت استيرادها للنفط الإيراني اعتبارا من يوليو/تموز بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي.

وتمنع العقوبات الأوروبية خصوصا شركات التأمين الأوروبية -التي تهيمن على 90% من السوق العالمي- تقديم تأمينات بحرية لضمان شحنات النفط القادمة من إيران.

وسول حليف قوي لواشنطن التي تنشر نحو ثلاثين ألف عسكري بالبلاد "لردع أي هجمات لكوريا الشمالية" لكن طهران التي تعد ثالث أكبر سوق للنفط بالشرق الأوسط هددت في يونيو/حزيران الماضي بإعادة النظر في العلاقات مع سول إذا أوقفت استيرادها للنفط الإيراني.

في سياق متصل، قال مصدر مطلع اليوم إن إيران خفضت سعر البيع الرسمي لنفطها (الخام الثقيل) للشحن في سبتمبر/أيلول إلى زبائن آسيا 1.20 دولار للبرميل عما كان عليه في أغسطس/آب.

وبعد التخفيض أصبح سعر النفط الإيراني أقل من متوسط أسعار خامي عُمان ودبي بـ39 سنتا.

المصدر : وكالات