إحياء ذكرى قصف هيروشيما بمتنزه السلام قبل يومين (الأوروبية)

أحيّت اليابان اليوم الخميس الذكرى الـ67 للقصف الذري الأميركي لمدينة ناغازاكي خلال الحرب الكونية الثانية. وذلك بعد أن شهدت البلاد يوم الاثنين الماضي فاعلية تذكارية بمناسبة القصف الذري لهيروشيما.

وأفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون بأن حوالي ستة آلاف شخص، بينهم ناجون من القصف الذري وعائلات الضحايا، احتشدوا في متنزه السلام لإحياء الذكرى السنوية للقصف الذري خلال الحرب العالمية الثانية.

وشارك بالاحتفال للمرة الأولى السفير الأميركي لدى اليابان جون روس، بالإضافة إلى حفيد الرئيس الأميركي الراحل هاري ترومان، الذي أعطى الأمر بالقصف الذري لهيروشيما وناغازاكي.

وشهدت الفاعلية إطلاق لائحة معدلة بأسماء ضحايا القصف الذري الذين بلغ عددهم 158 ألفا و754 شخصاً، ثم دق الجرس عند الساعة 11:02 بالتوقيت المحلي وهو الوقت الذي ألقيت فيه القنبلة الذرية على المدينة في التاسع من أغسطس/آب 1945.

من جهته وعد رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا، في خطاب، بأن الحكومة ستعتمد سياسة للطاقة تضمن سلامة الناس على المديين المتوسط والطويل، وفق السياسة الأساسية القائمة على تقليص اعتماد البلاد على الطاقة النووية.

من جهته ألقى عمدة ناغازاكي توميهيسا تاو إعلان السلام، وتوقف عند ما تعرضت له محطة فوكوشيما النووية من أضرار ومشاكل بعد زلزال وتسونامي مارس/آذار 2011، ليحث الحكومة على تبني سياسة جديدة للطاقة تحول دون تخوف المجتمع الدائم من النشاط الإشعاعي.

ودعا العمدة الحكومة إلى قيادة الجهود العالمية للسعي وراء التخلص التام من الأسلحة النووية.

ذكرى هيروشيما
يأتي ذلك بعد أن أحيت اليابان الاثنين الماضي الذكرى الـ67 أيضا، لإلقاء الجيش الأميركي القنبلة الذرية على هيروشيما خلال الحرب العالمية الثانية، بحفل رسمي حضره رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا.

وشارك بالاحتفال الذي أقيم بمتنزه السلام في هيروشيما نحو خمسين ألف شخص، وفق ما ذكرت وسائل إعلام يابانية. ورفعت لائحة تضم أسماء 280959 ضحية أضيف إليهم أسماء 5729 شخصا توفوا العام الماضي، وأشخاص تم تأكيد ارتباط سبب وفاتهم بالقنبلة الذرية.

وأعرب عدد أكبر من المشاركين بالمراسم عن معارضتهم استخدام مفاعلات نووية لتوليد الطاقة.

وكان ممن حضر المراسم عدد من الأشخاص الذين كانوا يعيشون بالقرب من محطة فوكوشيما للطاقة النووية شمال شرق اليابان والتي تعرض ثلاثة من مفاعلاتها عام 2011 لانصهار نووي.

المصدر : وكالات