كلينتون: تحذر من إرسال "عملاء" لسوريا
آخر تحديث: 2012/8/8 الساعة 03:54 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/8 الساعة 03:54 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/21 هـ

كلينتون: تحذر من إرسال "عملاء" لسوريا

مايتي نكوانا ماشاباني (يمين) أثناء استقبالها هيلاري كلينتون (الفرنسية)

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إنه يجب عدم السماح بأن تتحول الأزمة في سوريا إلى حرب طائفية، وحذرت من إرسال "عملاء أو مقاتلين إرهابيين" للمشاركة في الصراع الدائر هناك. ارتباطا بالموضوع، قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إنه إذا فشل الرئيس السوري بشار الأسد بفرض سيطرته على البلاد فـ"ربما يعمد لإقامة جيب علوي".

وأضافت كلينتون في مؤتمر صحفي في بريتوريا عاصمة جنوب أفريقيا "يجب أن نبعث بإشارات واضحة جدا بشأن تجنب حرب طائفية، من يحاولون استغلال الوضع بإرسال عملاء أو مقاتلين إرهابيين يجب أن يدركوا أن هذا لن يكون مقبولا من الشعب السوري في المقام الأول".

ولم تفصح وزيرة الخارجية الأميركية -التي أدلت بهذه التصريحات عقب لقائها بنظيرتها الجنوب أفريقية مايتي نكوانا ماشاباني- عن تفاصيل بشأن إشارتها إلى "عملاء أو لمقاتلين إرهابيين" ولم تسم أي بلد أو جماعة.

واتخذ الصراع في سوريا بعدا طائفيا، حيث تدعم أغلبية السنة تغيير النظام تساندهم في ذلك قوى إقليمية كتركيا ودول الخليج العربي، في المقابل تدعم غالبية العلويين نظام بشار الأسد المسنود من طرف إيران، حسب رأي المراقبين.

وفي رؤيتها للمرحلة المقبلة، قالت كلينتون إن مكاسب المعارضة مع الانشقاقات الحاصلة في النظام السوري -وآخرها انشقاق رئيس الوزراء السوري رياض حجاب- "جعلت من الضروري بالنسبة للعالم العمل على التخطيط لسوريا بعد الأسد".

عبد الله الثاني:
لدي شعور أنه إذا لم يتمكن الرئيس السوري من حكم سوريا الكبرى، فإن خطته الثانية ربما تكون إقامة جيب علوي

جيب علوي
وأضافت المسؤولة الأميركية التي ستحط الرحال بتركيا السبت القادم لمناقشة تطورات الأزمة السورية "يمكننا أن نبدأ الحديث عما سيحدث بعد اليوم التالي لسقوط النظام والتخطيط له، لن أضع حدا زمنيا لذلك، فهذا أمر لا يمكنني التكهن بموعد حدوثه، لكنني أعرف أنه سيحدث"، وأكدت على ضرورة "ضمان بقاء مؤسسات الدولة سليمة".

وارتباطا بالأزمة السورية، حذر العاهل الأردني من انكفاء القوات الموالية للرئيس السوري إلى منطقة العلويين في شمال غرب سوريا.

وقال في مقابلة مع شبكة "سي بي أس" الأميركية "لدي شعور أنه إذا لم يتمكن الرئيس السوري من حكم سوريا الكبرى، فإن خطته الثانية ربما تكون إقامة جيب علوي".

وأضاف عبد الله الثاني "بالنسبة لنا أعتقد أن ذلك سيكون أسوأ سيناريو، لأن ذلك يعني انقسام سوريا الكبرى".

المصدر : وكالات

التعليقات