مياه الفياضانات غمرت أكثر من نصف العاصمة مانيلا وأجبرت الآلاف على الفرار (رويترز)

اضطر أكثر من 850 ألف شخص إلى الفرار من منازلهم بسبب الأمطار الغزيرة التي غمرت مناطق كثيرة في العاصمة الفلبينية مانيلا والمناطق المحيطة بها.

وقامت السلطات بإيصال مساعدات إغاثية إلى آلاف الأشخاص الذين نزحوا بسبب الفيضانات الجارفة، بينما تحاول فرق الإنقاذ الوصول إلى آلاف آخرين حاصرتهم مياه الفيضانات في منازلهم. 

وتوقع مكتب الطقس هناك أن هطول الأمطار المتواصل منذ عشرة أيام، وأسفر عن مصرع أكثر من خمسين شخصا، سيستمر اليوم الأربعاء مدعوما بالعاصفة الاستوائية هايكوي في بحر الفلبين إلى الشمال الشرقي من تايوان.

وتتجه العاصفة نحو إقليم شنغيانغ في الصين، حيث تم إجلاء أكثر من 250 ألف شخص، قبل أن تصل إلى اليابسة في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وقال رئيس الوكالة الوطنية لمكافحة الكوارث بالفلبين "إنها مثل عالم المياه" في إشارة إلى أحد أفلام هوليوود الذي يتناول عالما غمرته مياه الفيضانات.

وقال بينيتو راموس إن السلطات قد تضطر لإجبار السكان على مغادرة منازلهم بالقوة في حالة إصرارهم على البقاء فيها، وذلك من أجل سلامتهم.

وأمرت الفلبين بإغلاق المدارس والأسواق المالية ومكاتب القطاعين العام والخاص، بما في ذلك شركات لها عملاء بشكل رئيسي بالولايات المتحدة وأوروبا.

وقال مسؤولو الكوارث إن أكثر من نصف مانيلا غمرته مياه الفيضانات، وقد وصل ارتفاع المياه إلى ثلاثة أمتار، وتفاقم الوضع بسبب ارتفاع المد وخروج المياه من السدود بالمناطق المحيطة بالعاصمة. وقال مكتب الطقس إن الأمطار الموسمية البالغة ثلاثة أضعاف المتوسط هي الأشد منذ ثلاث سنوات.

وفي اجتماع طارئ، توقف لفترة وجيزة إثر انقطاع التيار الكهربائي بالقاعدة الرئيسية للجيش بمانيلا، أمر رئيس البلاد بنينو أكينو المسؤولين ببذل أقصى جهد لمساعدة السكان بالمناطق التي غمرتها الفيضانات.

وتتعرض الفلبين لحوالي عشرين عاصفة وإعصارا عند كل موسم أمطار. وغالبا ما تخلف هذه الأعاصير عددا كبيرا من الضحايا على غرار العاصفة كتسانا التي ضربت مانيلا سنة 2009 وأوقعت أكثر من 460 قتيلا.

المصدر : وكالات