أوباما يدعو لوقف القتل الجماعي بأميركا
آخر تحديث: 2012/8/7 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/7 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/20 هـ

أوباما يدعو لوقف القتل الجماعي بأميركا

أوباما يؤكد أنه سيدرس سبل الحد من العنف المسلح دون وضع جدول زمني لذلك (الفرنسية)
قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن حوادث القتل الجماعي يجب أن تدفع الأميركيين إلى محاسبة النفس لمكافحة العنف، وذلك تعقيبا على حادث إطلاق النار على معبد للسيخ بولاية ويسكونسن الأحد، في حين نشرت وسائل إعلام أميركية صورة للمهاجم الذي لقي مصرعه برصاص الشرطة بعدما قتل ستة أشخاص لأسباب يعتقد أنها عنصرية.

وبعد يوم من الحادثة، قال أوباما للصحفيين في البيت الأبيض إنه يجب الاعتراف بأن مثل هذه الأحداث المأساوية تحدث بشكل متكرر بدرجة كبيرة "حتى أنه لا يليق بنا ألا نقوم ببعض المحاسبة للنفس لدراسة سبل إضافية للحد من العنف".

وفي رد على سؤال بشأن إمكانية تشديد إجراءات السيطرة على الأسلحة، قال الرئيس الأميركي إنه يريد أن يجمع القادة على جميع المستويات في المجتمع لدراسة سبل الحد من العنف المسلح، غير أنه لم يحدد جدولا زمنيا لخطته.

وكان أوباما قد تعهد الشهر الماضي في كلمة ألقاها بمدينة نيو أورليانز بالعمل على نطاق واسع من أجل التوصل إلى "توافق في الآراء" بشأن هذه القضية المثيرة للجدل، وذلك بعد حادث إطلاق النار في كولورادو الذي قتل فيه 14 شخصا داخل قاعة للسينما برصاص شاب مسلح.

وتعد هذه القضية موضع جدل في المجتمع الأميركي منذ سنوات، ويرى محللون أن الحديث عنها قد يشكل خطرا من الناحية السياسية بالنسبة للرئيس الذي سيخوض انتخابات الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني.

قوات من الشرطة عند مدخل المعبد حيث وقعت الحادثة (الفرنسية)

دوافع عنصرية
وكان مسلح أميركي قتل الأحد أربعة أشخاص داخل معبد للسيخ -في بلدة أوك كريك بولاية ويسكونسن- واثنين خارجه، قبل أن يلقى مصرعه برصاص الشرطة إثر تبادل لإطلاق النار.

وذكرت تقارير إعلامية أن القاتل يعتقد بتفوق العرق الأبيض على ما سواه من الأعراق، حيث أكد شهود عيان أن المهاجم كان لديه وشم في ذراعه كتب به "11/9" في إشارة إلى هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

ومن ناحيتها، كشفت محطة سي أن أن الإخبارية عن صورة فوتوغرافية للمهاجم وهو يقف أمام الصليب النازي المعقوف ذي اللونين الأسود والأحمر، وقالت إنه يدعى واد مايكل بيج ويبلغ من العمر 40 عاما وكان جنديا سابقا بالجيش.

وفي الأثناء، قالت المحققة في مكتب التحقيق الفدرالي (إف بي آي) تيريزا كارلسون إن تعريف الإرهاب الداخلي هو استخدام القوة أو العنف لتحقيق غاية اجتماعية أو سياسية، "وهذا بكل وضوح ما نبحثه".

وقالت المسؤولة الأمنية في ألاباما هيدي بيريتش إن بيج كان عضوا بفرقة لحليقي الرؤوس تدعى أند أباثي ومقرها في ولاية نورث كارولاينا، مضيفة أن البعض يصنفها بأنها أكثر تشكيلات النازيين الجدد تنظيما في البلاد.

وتضم الولايات المتحدة ما بين 500 و700 ألف سيخي، ويقول بعضهم إنهم يتعرضون لمضايقات وأعمال عنف منذ وقوع هجمات سبتمبر/أيلول 2011, حيث يخلط بعض المتطرفين الأميركيين بين المسلمين والسيخ.

المصدر : وكالات

التعليقات