قوات من الشرطة عند مدخل معبد للسيخ بولاية ويسكونسن الأميركية (الفرنسية)

قالت الشرطة الأميركية إن ما لا يقل عن سبعة أشخاص قتلوا الأحد في حادث إطلاق للنار داخل معبد للسيخ على مشارف ميلووكي بولاية ويسكونسن الأميركية، وتعتقد الشرطة أن مسلحا واحدا فقط هو الذي نفذ الهجوم.

وقال قائد شرطة غرينفيلد برادلي ويتلاند للصحفيين إن ثلاثة أشخاص قتلوا بالرصاص داخل معبد ويسكونسن للسيخ وثلاثة خارجه، إضافة إلى مسلح سقط برصاص الشرطة.

وأطلقت الشرطة النار على المشتبه في أنه هو من نفذ الحادث، بحسب مسؤول في الشرطة. كما أصيب ضابط شرطة بعدة جروح إثر طلقات نارية، وهو يخضع للعلاج في مستشفى.

وقد تواصل الرئيس الأميركي باراك أوباما مع أسر وأصدقاء القتلى الستة الذين سقطوا في معبد  للسيخ. وقال في بيان "شعرت أنا وميشيل بحزن بالغ لدى علمي بإطلاق النار الذي أزهق العديد من الأرواح على نحو مأساوي في ويسكونسن".

وأضاف "وإذ نحزن لهذه الخسارة التي حدثت في دار للعبادة، فإننا نذكّر بأن بلادنا أثريت بالسيخ الذين هم جزء من العائلة الأميركية بشكل عام".

وعبرت الجالية السيخية بالولايات المتحدة عن صدمتها، وتجمع مئات منهم حول المعبد الذي أغلقت الشرطة مداخله، ووقفوا تحت الشمس في انتظار أخبار عن ذويهم.

ورغم أن الشرطة أبدت اعتقادها بأن مسلحا واحدا هو الذي كان وراء الحادث، فإنها ما زالت غير متأكدة من الأمر، وتخشى أن يكون هناك مسلحون آخرون ما زالوا مختبئين في مكان ما من المعبد.

المصدر : وكالات