واشنطن بوست قالت إن تايس معتقل قرب داريا التي شهدت معارك عنيفة الأسبوع الماضي (الأوروبية-أرشيف)
قالت صحيفة واشنطن بوست ومجموعة صحفية أميركية إن صحفيا أميركيا مستقلا فقد قبل أكثر من أسبوعين في سوريا معتقل لدى السلطات السورية.

ونقلت واشنطن بوست عن مصادر دبلوماسية قولها إن أوستن تايس (31 عاما) معتقل قرب بلدة داريا في ريف دمشق، حيث دارت الأسبوع الماضي معارك عنيفة بين الجيشين النظامي والحر.

وكانت السفيرة التشيكية في سوريا إيفا فيليبي -التي تمثل المصالح الأميركية في هذا البلد منذ إغلاق البعثة الدبلوماسية الأميركية- أعلنت الاثنين أن تايس حي، وهو معتقل لدى القوات الحكومية قرب دمشق.

وقال ماركوس براوتشلي -المدير العام لواشنطن بوست- في بيان "إن ثبتت المعلومات، فإننا نحض السلطات (السورية) على إطلاق سراحه على وجه السرعة وبصحة جيدة"، مذكّرا بضرورة عدم اعتقال الصحفيين "لمجرد أنهم يقومون بعملهم".

من جهته أبدى أندرس غيلنهال -نائب رئيس مجموعة ماكلاتشي- (التي تصدر صحفا محلية مثل ميامي هيرالد)- أمله في أن يلقى تايس معاملة جيدة ويفرج عنه سريعا إن كان فعلا معتقلا لدى السلطات السورية.

وقالت المجموعة إن الخارجية الأميركية أكدت أن نظام بشار الأسد لم يرد على طلبات رسمية لمعرفة مصير تايس، لكنها تحدثت عن مساع دبلوماسية أميركية تبذل بوساطة تشيكية "للحصول على المزيد من المعلومات بشأن حالته الصحية ومكان وجوده".

وتايس جندي سابق في قوات المارينز خدم في أفغانستان والعراق، قبل أن يتحول إلى مهنة الصحافة. ودخل تايس سوريا عبر تركيا في مايو/أيار دون تأشيرة، وهو أمر شائع بين الصحفيين الذين يغطون نزاعات.

وتنقل تايس مع المقاتلين المعارضين، ثم توجه في أغسطس/آب إلى العاصمة السورية لتغطية المعارك في ريفها.

وانقطعت أخبار تايس قبل 18 يوما بعد أن أبلغ أصدقاءه وعائلته -وفق مجموعة ماكلاتشي- أنه ينوي مغادرة سوريا.

وقتل عشرة صحافيين في سوريا منذ بدء الأزمة في 2011، بينهم خمسة أجانب.

المصدر : وكالات