مأساة تسونامي في إندونيسيا ما زالت عالقة في الأذهان منذ عام 2004 (رويترز)

أعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن زلزالا قوته 7.9 درجات وقع اليوم الجمعة قبالة الفلبين، وسط مخاوف من حدوث موجات مد عاتية (تسونامي) في الدول المجاورة بجنوبي شرقي آسيا.

وقالت الهيئة إن مركز الزلزال يقع قبالة الساحل الشرقي للفلبين على بعد نحو 91 ميلا من بلدة جيوان الساحلية في إقليم سمار.

وتم إصدار تحذير في المنطقة على الفور تحسبا لموجات تسونامي، حيث يتوقع وصولها إلى سواحل الفلبين واليابان وإندونيسيا وتايوان وبابوا غينيا الجديدة وبقية الجزرة في المحيط الهادي بما فيها جزر هاواي الأميركية.   

يذكر أن المنطقة التي وقع فيها الزلزال اليوم تسمى حزام النار بالمحيط الهادي النشط جيولوجيا، وهي تشهد العديد من الزلازل، لكن أضرارها تكون أقل نسبيا مما يحدث في دول أخرى لكون المنازل من النوع الخفيف.

وشهدت المنطقة يوم 26 ديسمبر/كانون الأول 2004 زلزالا بقوة 9.1 درجات مما أحدث أمواج مد عاتية ضربت 13 دولة من دول المحيط الهندي، منها تايلند وسريلانكا والهند، وأسفرت عن مقتل نحو 230 ألفا.

المصدر : وكالات