ناشطان يحملان لافتة بها صورة لراشيل كوري لحظة مواجهتها للجرافة الإسرائيلية (الجزيرة)

أدان محقق تابع للأمم المتحدة قرار محكمة إسرائيلية بعدم توجيه اللوم للجيش الإسرائيلي بشأن مقتل الناشطة الأميركية راشيل كوري التي سحقتها جرافة عسكرية في قطاع غزة، ووصف القرار بأنه "انتصار للإفلات من العقاب".

وقال مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة ريتشارد فولك، إن الحكم الذي صدر يوم الثلاثاء في الدعوى المدنية التي رفعتها أسرة النشطة راشيل كوري، جاء ضمن سلسلة من القرارات التي تبرئ الجيش الإسرائيلي والقادة السياسيين.

وأضاف في بيان صدر في جنيف "قرار القاضي يمثل هزيمة للعدالة والمحاسبة وانتصارا لإفلات الجيش الإسرائيلي من العقاب".

وقال إن القاضي الإسرائيلي "حكم بأنه لا توجد أرضية لفرض أي عقوبة على إسرائيل، مبرئا المسؤولين العسكريين والسياسيين، بدءا بالذين قادوا الجرافات على الأرض وقادوا الجنود وصولا إلى أعلى مستويات اتخاذ القرار".

وأكد فولك أن القرار يتعارض مباشرة مع معاهدات جنيف التي تفرض على أي قوة محتلة التزاما تاما بحماية السكان المدنيين.

نتيجة محزنة
وأضاف المسؤول الأممي "إنها نتيجة محزنة لأسرة كوري قبل كل شيء ولسيادة القانون، أيضا للأمل في أن تضع محكمة إسرائيلية حدودا لعنف الدولة خاصة فيما يخص مدنيين أبرياء في أرض محتلة".

وفولك خبير يهودي أميركي في القانون الدولي ويعمل خبيرا مستقلا في الأمم المتحدة منذ 2008، وهو من منتقدي إسرائيل ويتهمها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بسبب حصارها لقطاع غزة.   

عائلة كوري رفضت حكم القاضي واتهمته بشرعنة المساس بالمدنيين (الجزيرة)

وكانت محكمة إسرائيلية أصدرت حكماً في 28 أغسطس/آب رفضت بمقتضاه قضية مدنية رفعتها أسرة راشيل كوري التي لقيت مصرعها عام 2003 عندما صدمتها جرافة إسرائيلية في منطقة رفح بقطاع غزة.

ووصف القاضي وفاة راشيل بأنه "حادث مؤسف"، ملقياً اللوم عليها بقوله "إن أي شخص متدبر كان سيبقى بعيداً عن الجرافة".

وقد رفض والدا الناشطة الأميركية الحكم جملة وتفصيلا، واتهما القاضي بإسباغ الشرعية على عمليات المساس بالمدنيين الأبرياء.

وقالت والدة كوري للجزيرة نت إن العائلة حزينة ومحبطة من الحكم، وأكدت أنها كانت تعرف المتاعب والمصاعب المنوطة بالمسار القضائي، لكنها رغبت بواسطة المحكمة في التعريف بقضية ابنتها وقضية الشعب الفلسطيني.

وأكدت أن الحكم القضائي جعل اليوم يوما أسود للديمقراطية وللقانون الدولي ولإسرائيل، وقالت إن العلاقات بين الأخيرة وبلادها مخيبة للآمال.

المصدر : الجزيرة + وكالات