جليلي وآشتون خلال جولة مفاوضات بموسكو في يونيو/حزيران الماضي (الفرنسية)

قال كبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني سعيد جليلي الجمعة إن بلاده تطالب القوى العالمية بإعطاء "رد واضح" بشأن الأفكار التي أثارتها خلال المحادثات بين إيران وهذه القوى في أزمة الملف النووي الإيراني.

وتأتي هذه التصريحات التي أوردتها وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) بعد يوم فقط من طلب مماثل وجهته مسؤولة السياسة الخارجية الأوروبية كاثرين آشتون إلى طهران, ودعت فيه طهران إلى "معالجة القضايا" المتعلقة بالمحادثات النووية بين إيران والقوى الغربية.

وقد اتفق الجانبان أمس الخميس على إجراء مزيد من المحادثات بشأن برنامج طهران النووي نهاية الشهر الجاري، وسط محاولات من آشتون لإقناع إيران بالمضي قدما في وقف برنامجها النووي في ظل تنامي شعور إسرائيل بنفاد صبرها تجاه العقوبات "غير الفعالة".

وقالت المسؤولة الأوروبية في بيان بعد محادثة هاتفية أجرتها مع جليلي: "استطلعت الطرق الدبلوماسية لحل المخاوف الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني", وأضافت: "أشعر بمدى حاجة إيران حاليا لمعالجة القضية التي أثرناها من أجل بناء الثقة، ووافقني في ذلك الدكتور جليلي على أن نجري محادثات مرة أخرى في نهاية هذا الشهر".

يشار إلى أن القوى الست الكبرى التي تتفاوض معها إيران بشأن برنامجها النووي هي الصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وأميركا إضافة إلى ألمانيا, وتعد مسؤولة السياسة الخارجية الأوروبية كاثرين آشتون قناة الاتصال الرئيسية في هذه المفاوضات.

ورغم فشل الجانبين في تحقيق أي نتائج خلال ثلاث جولات من المحادثات منذ أبريل/نيسان الماضي، لم يرغب أي من الطرفين في إنهاء المحادثات بسبب مخاوف متعددة أهمها احتمال أن يؤدي توقف المفاوضات إلى حرب جديدة في الشرق الأوسط إذا هاجمت إسرائيل إيران.

وتطالب إيران القوى الغربية بالاعتراف أولا بحق طهران النووي ورفع العقوبات المفروضة عليها, بينما تضغط القوى الغربية في اتجاه وقف الأنشطة الإيرانية لتخصيب اليورانيوم قبل دراسة أي اعتراف ورفع العقوبات.

المصدر : وكالات