جانب من آثار الهجوم الذي وقع في قندهار (الفرنسية)
قتل أربعة مدنيين وأصيب 24 آخرون إلى جانب رئيس شرطة ولاية قندهار في هجوم بشاحنة ملغومة، وقالت المتحدثة باسم قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) "أصيب رئيس شرطة قندهار بانفجار ضخم يعتقد أنه ناتج عن مركبة بها عبوة ناسفة بدائية الصنع وتم نقله لمنشأة لإيساف لعلاج جروحه".

وقال متحدث حكومي في قندهار إن رئيس الشرطة الفريق أول عبد الرازق كان في قافلة بوقت متأخر أمس عندما انفجرت القنبلة فقتلت أربعة مدنيين وأصابت 24 بجروح، مضيفا أن عبد الرازق أصيب بجروح طفيفة في اليد والوجه ونقل لمستشفى حيث مكث فترة وجيزة.

وجاء الهجوم الذي وقع في مدينة قندهار المعقل الروحي لحركة طالبان بعد يوم من قيام مسلحبن بذبح 17 شخصا بدعوى حضورهم حفلا رقص فيه الرجال مع النساء في ولاية هلمند المجاورة.
 
ونفت حركة طالبان اليوم تورطها في المذبحة، وقال المتحدث باسم الحركة قارى يوسف أحمدي "المجاهدون لم يكونوا على علم بالحادث وعلمنا به عبر وسائل الإعلام ".

وأدان الرئيس حامد كرزاي الحادث ووصفه بأنه جريمة غير إسلامية لا تغتفر. كما أدانه قائد إيساف الفريق أول جون ألين، وقال "هذا العمل القاسي يوضح استعداد المتمردين لفعل كل شيء من أجل ترهيب المدنيين".  

المصدر : وكالات