ثلاث ولايات بجنوبي شرقي الولايات المتحدة أعلنت حالة الطوارئ تحسبا للعاصفة الاستوائية إيزاك (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت ولايات ألاباما ولويزيانا وميسيسيبي الأميركية المطلة على خليج المكسيك جنوبي شرقي الولايات المتحدة حالة الطوارئ مع اقتراب العاصفة الاستوائية إيزاك منها وخشية أن تشتد وتتحول إلى إعصار.

وأعلن حكام الولايات الثلاث حالة الطوارئ في ولاياتهم ليحذوا بذلك حذو حاكم فلوريدا الذي سبقهم إلى هذا القرار السبت الماضي.

وأرفق الحكام الثلاثة الإعلان بأوامر تلزم المواطنين بإخلاء عدد من المناطق المهددة، وذلك في الوقت الذي بدأت فيه العاصفة الاستوائية تضرب الساحل الأميركي في خليج المكسيك.

وقال حاكم لويزيانا -بوبي جيندال- في بيان "نحض الجميع على الاستعداد منذ الآن" لوصول العاصفة، مشددا على ضرورة أن يكون لدى كل أسرة من أسر الولاية مؤونة كافية من الماء والغذاء غير القابل للتلف ومواد التنظيف والملابس والأدوية في حال كان أحد من أفرادها مريضا.

بدوره طلب حاكم ولاية ألاباما -روبرت بنتلي- من مواطنيه أخذ احتياطاتهم تحسبا للعاصفة الاستوائية.

أما حاكم ميسيسيبي -فيل براينت- فأكد أن الخطر الذي تشكله العاصفة تم أخذه "بكثير من الجدية".

وبعدما اجتاحت كوبا السبت أنهت العاصفة إيزاك أمس الأحد مرورها فوق هايتي حيث خلفت سبعة قتلى على الأقل واستهلت بعد ذلك مسيرتها في الأراضي الأميركية بدءا من سواحل جنوبي فلوريدا.

وفي جمهورية الدومنيكان أدت إيزاك إلى سقوط خطوط الكهرباء والهاتف وتركت ما لا يقل عن 12 بلدة معزولة بسبب مياه الفيضانات وكانت أكثر الأضرار على امتداد الساحل الجنوبي بما في ذلك العاصمة سانتو دومنغو حيث أصبح أكثر من نصف المدينة بدون كهرباء.

ودخلت العاصفة جنوبي ولاية فلوريدا برياح وأمطار غزيرة بعد اجتياحها الكاريبي مهددة بوقف معظم إنتاج النفط البحري الأميركي في خليج المكسيك وتعطيل خطط عقد اجتماع الحزب الجمهوري في تامبا بولاية فلوريدا.

وقال المركز القومي الأميركي للأعاصير في بيان إنه من المتوقع تحول إيزاك إلى إعصار من الفئة الثانية ووصوله ساحل خليج المكسيك بين فلوريدا ولويزيانا.

يُذكر أن مدينة نيو أورليانز بلويزيانا تضررت كثيرا عندما اجتاح الإعصار كاترينا المدينة في 29 أغسطس/آب 2005 حيث قتل أكثر من 1800 شخص وتسبب في خسائر بلغت قيمتها مليارات الدولارات.

المصدر : وكالات