إصابة ثلاثة شرطيين بمصادمات قرب باريس
آخر تحديث: 2012/8/25 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/25 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/8 هـ

إصابة ثلاثة شرطيين بمصادمات قرب باريس

مدينة أميان شمالي فرنسا شهدت أعمال عنف قبل نحو أسبوعين وتسببت في إصابة 17 شرطيا (رويترز-أرشيف)

أعلن مصدر في الشرطة الفرنسية أن ثلاثة من رجال الشرطة جرحوا برصاص بندقية صيد ليل الجمعة السبت في صدامات بحي غراند بورن في مدينة غريني قرب باريس.

وتعرض رجال الشرطة الثلاثة لقذائف وهجوم باستخدام بندقية صيد وزجاجات حارقة، كما تعرضت قوات الأمن للهجوم بعدما تدخلت ليلا في الحي لفض مشاجرة بين حوالي عشرين شخصا.

وبعدما عاد الهدوء إلى الحي، عاد رجال الشرطة إلى سيارتهم حيث هاجمهم حوالي 15 شخصا، كما قال المصدر نفسه الذي أوضح أن عناصر الشرطة استخدموا الغاز المسيل للدموع.

وانتهت الصدامات حوالي الساعة الواحدة صباحا (23,00 بتوقيت غرينتش)، دون توقيف أي شخص.

وتأتي هذه الأحداث بعد نحو أسبوعين من أعمال عنف شهدتها مدينة أميان شمالي فرنسا وتسببت في خسائر مادية وإصابة 17 شرطيا.

واندلعت أحداث الشغب بعدما أوقفت الشرطة سائقا قالت إنه كان يقود سيارته بسرعة خطيرة، لكن السكان اتهموا الشرطة باستخدام القسوة، مما أدى إلى اندلاع مواجهات بين سكان أحد الأحياء الشعبية والشرطة.

وتصاعدت وتيرة الأحداث عندما أضرم شبان النيران في السيارات ومركز رياضي وحضانة، مما دفع السلطات لإرسال تعزيزات أمنية لمساعدة رجال الشرطة الـ150 المنتشرين في المدينة خاصة في أحيائها الشمالية.

ووعد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بتسخير "كل وسائل الدولة" لمكافحة أعمال العنف، بينما أدان رئيس الوزراء جان مارك إيرولت تلك الأحداث ووصفها بغير المقبولة تماما.

وتبرز هذه الاضطرابات التحدي الذي يواجه الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند الذي كان قد انتقد بشدة السياسة الأمنية الداخلية لسلفه اليميني نيكولا ساركوزي. لكن استطلاعا للرأي نشرته صحيفة لوفيغارو أظهر أن 35% من الفرنسيين فقط يثقون في قدرة هولاند وحكومته على التحكم في الوضع الأمني.

وتعيد أعمال الشغب هذه إلى الأذهان أحداثا مشابهة لكنها أوسع نطاقا وقعت عام 2005 في ضواحي باريس ومدن فرنسية أخرى ضد التهميش وأجبرت الحكومة على إعلان الطوارئ.

المصدر : الفرنسية

التعليقات