سول تتحدث عن سوء فهم بشأن ما راج عن احتمال زيارة كيم جونغ أون إلى إيران (الأوروبية)


نفت كوريا الشمالية مشاركة زعيمها كيم جونغ أون في قمة حركة عدم الانحياز التي ستنعقد في إيران نهاية الشهر الحالي وقالت إن رئيس اللجنة الدائمة لمجلس الشعب الأعلى كيم يونغ نام هو من سيمثل البلاد في تلك القمة.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية بأن كيم يونغ نام -وهو بمثابة الرئيس الإسمي للبلاد- سيقوم بزيارة رسمية إلى إيران تلبية لدعوة موجهة إليه من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ويحضر قمة حركة عدم الانحياز التي ستنعقد في طهران.

وأضافت الوكالة أن ما نشر في وسائل إعلام إيرانية عن زيارة محتملة للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون للمشاركة في القمة سوء فهم.

وكان موقع تابناك الإلكتروني الإيراني أفاد بأن الزعيم الكوري الشمالي سيحضر قمة حركة عدم الانحياز في طهران مما أثار جدلا بشأن إمكانية زيارته إلى إيران كأول نشاط رسمي له كرئيس للدولة.

وأوضحت أسوشيتد برس أن كيم جونغ أون هو الحاكم الفعلي للبلاد في حين أن كيم يونغ نام هو من يمثل البلاد في الشؤون الدبلوماسية.

ويقول مسؤولون إيرانيون وكوريون شماليون إن بلديهم يوجدان في "خندق واحد" في مواجهة الولايات المتحدة والغرب. وتحوم شكوك حول كون البلدين شريكين وثيقي الصلة في المجال النووي والصاروخي.

المصدر : وكالات