شخصان أصيبا في انفجار سابق في العاصمة نيروبي (الفرنسية-أرشيف)

قتل 48 شخصا على الأقل ليلة الأربعاء بأيدي مسلحين هاجموا مساكن أفراد من مجموعة قبلية أخرى في جنوب شرق كينيا، على ما أفاده مساعد قائد الشرطة في هذه المنطقة الساحلية جوزيف كيتور.

وأوضح كيتور أن الهجوم الذي وقع في منطقة تانا ريفر الريفية شنه عناصر من مجموعة بوكومو على قرويين من مجموعة أورما، وهما مجموعتان متخاصمتان منذ سنوات.

ووصف الحادث بأنه "رهيب" وقال "لقد قتل 34 منهم بالسواطير وأحرق 14 أحياء". وأضاف أن التحقيقات أظهرت أن أفرادا من قبيلة بوكومو هاجموا قبيلة أورما التي تعيش على جزيرة".

ولكن النائب عن المنطقة دانسون مونغتانا قال إن هجوم الثلاثاء كان بدافع الانتقام من قبيلة أورما التي قام عدد من أفرادها قبل عشرة أيام بقتل ثلاثة من قبيلة بوكومو. وأضاف أن عناصر من بوكومو ذبحوا أكثر من 200 رأس من ماشية تملكها قبيلة أورما التي قام أفرادها بمهاجمة قرى لقبيلة بوكومو وأحرقوا فيها أكثر من مائة مسكن.

وقتل أكثر من مائة شخص في 2001 في مواجهات بين القبيلتين للسيطرة على المراعي ومصادر المياه في المنطقة نفسها.

ويعد ذلك أعنف هجوم قبلي تشهده كينيا منذ أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات في نهاية 2007 ومطلع 2008.

المصدر : الفرنسية