عوفاديا يوسف يرفض الهجوم على المنشآت النووية الإيرانية قبل التنسيق المسبق مع أميركا (الأوروبية-أرشيف)
أرسل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساعدا مقربا منه إلى الزعيم الروحي لحزب شاس المتشدد الحاخام عوفاديا يوسف من أجل الحصول على دعمه لهجوم ضد ايران، حسبما أفادت به وسائل إعلام إسرائيلية. وذلك بعدما تحدثت تقارير حديثة عن احتمال شن إسرائيل لضربة ضد البرنامج النووي الإيراني قبل انتخابات الرئاسة الأميركية.

فقد ذكرت وسائل الإعلام أن مدير مجلس الأمن القومي ياكوف أميدرور توجه الجمعة إلى منزل الحاخام يوسف في القدس للتباحث حول الملف الإيراني. كما أكد مسؤول إسرائيلي طلب عدم كشف هويته لوكالة الصحافة الفرنسية الزيارة، دون أن يوضح مضمون المحادثات.

وسبق أن أمر الحاخام وزراء شاس برفض أي هجوم إسرائيلي محتمل على منشآت نووية إيرانية، قبل التنسيق المسبق مع الولايات المتحدة.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الحاخام يوسف بدا أقل "تصميما" على معارضة هجوم الإسرائيلي ضد إيران منذ زيارة أميدرور. ونقلت الإذاعة مقاطع من تعليق ديني مساء السبت شبّه فيه الحاخام يوسف القادة الإيرانيين بـ"أمان"، وهو عدو فارسي لإسرائيل في عهد التوراة.

موفاز طلب الاطلاع على الموقف الأميركي الرسمي من خيار مهاجمة إيران 
(الفرنسية-أرشيف)

استفسارات كاديما
يأتي ذلك فيما بعث رئيس حزب كاديما شاؤول موفاز برسالة إلى نتنياهو طالبه فيها بعدم إرجاء أو تأخير الاجتماع الشهري بين رئيسيْ الوزراء والمعارضة. وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن موفاز أرفق رسالته بملحق سري تضمن أسئلة تتعلق بجاهزية إسرائيل لحرب مع إيران والعلاقات الإسرائيلية الأميركية.

وطلب الحصول على معلومات من نتنياهو بشأن الاحتياطي والمخزون الطبي وطب الطوارئ والعملة الأجنبية والمواد الخام ومنها الوقود للوسطين المدني والأمني، ومعلومات عن الطيران المدني وإخلاء منشآت إستراتيجية وإدارة الاحتياطيات الإستراتيجية الإسرائيلية.

كذلك طلب موفاز من نتنياهو إطلاعه على الموقف الأميركي الرسمي من خيار مهاجمة إيران، ومدى التفاهم بين حكومة إسرائيل وواشنطن في المستويات الاستخباراتية والعسكرية والسياسية والاقتصادية.

وأشار إلى أن هجوماً إسرائيلياً على المنشآت النووية الإيرانية سيحقق نتائج محدودة، وحذر من سقوط عدد كبير من القتلى و"المس الخطير" بالجبهة الداخلية، معتبرا أن عملية عسكرية كهذه "ليست أخلاقية، وتفتقر إلى المنطق العسكري في الظروف الحالية".

تأهب إيراني
وفي المقابل، قال وزير الدفاع الإيراني العميد أحمد وحيدي إن القوات المسلحة الإيرانية على أهبة الاستعداد للرد على أي هجوم إسرائيلي محتمل على بلاده.

ونقلت وكالة "مهر" عن وحيدي قوله إن قادة إسرائيل -من خلال تصريحاتهم العدائية ضد إيران- يتجهون نحو التمهيد لانهيار كيانهم وجيشهم.

وأضاف -ردا على تصريحات سابقة لوزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك بشأن استعداد إسرائيل لشن هجوم على إيران- "ثمة خلافات سياسية طرأت بين قادة الكيان الصهيوني بشأن إيران، ومثل هذه التصريحات ليست لها أي قيمة".

وقال إن هذه التهديدات تأتي ضمن سياق الحرب النفسية لإسرائيل للخروج من عزلتها، ولكنها "لن تحل مشاكلهم الداخلية والإقليمية".

المصدر : وكالات