عملية سابقة لطالبان على فندق قرب كابل في يونيو/حزيران الماضي (رويترز-أرشيف)

قتل ثمانية مسلحين على الأقل في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن الأفغانية على مشارف العاصمة كابل فجر اليوم الخميس، وقالت السلطات الأفغانية إن العملية أحبطت هجوما كبيرا لحركة طالبان على المدينة.

وقال الناطق باسم الإدارة الوطنية للأمن لطيف الله محصل إن عناصر من المخابرات اكتشفوا قيام المسلحين بتجميع السلاح بمنزل شرقي كابول ونصبوا كمينا لهم عند عودتهم إلى المكان للتحضير للهجوم. وأضاف أن الشرطة عثرت كذلك على شاحنة محملة بالمتفجرات قرب المنزل.

وأكد لطيف الله لرويترز أن العملية أسفرت عن مقتل ثمانية مسلحين وحجز متفجرات وأحزمة ناسفة. وقال إنهم كانوا ينوون الاستيلاء على مبنى في كابل لمهاجمة قوات الأمن ومكاتب حكومية ومكاتب لأجانب، لكن حركة طالبان نفت في بيان لها أن تكون العملية قد استهدفت أحدا من مقاتليها.

 ومن ناحيته, أكد متحدث باسم الحلف الأطلسي أن "شيئا من هذا القبيل يجري حاليا في كابل" دون إعطاء معلومات أخرى.

وكانت حركة طالبان قد شنت أكبر هجوم لها على العاصمة كابل في 15 أبريل/نيسان الماضي عندما أطلق عدد كبير من المسلحين هجمات منسقة على مكاتب حكومية وسفارات وقواعد عسكرية أدت إلى مقتل 51 شخصا منهم 36 من المهاجمين.

وفي 22 يونيو/حزيران خاضت قوات الأمن الأفغانية معركة مع مسلحين من طالبان هاجموا فندقا خارج كابل مما أسفر عن مقتل 13 شخصا وجرح العشرات.

وتأتي العملية الأخيرة بعد أن أعلن تقرير لقوات التحالف الدولي (إيساف) ارتفاع الهجمات المسلحة بـ11% في الربع الثاني من هذه السنة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وقد شهد شهر يونيو/حزيران الفائت أكبر عدد من الهجمات منذ عامين وذلك بمعدل مائة هجوم في اليوم في مختلف مناطق البلاد.

المصدر : وكالات