الصحيفة قالت إن مسؤولين مقربين من المالكي (يسار) مستفيدون من التجارة مع إيران (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن العراق يساعد إيران في التملص من العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي مستخدما شبكة من المؤسسات المالية وعمليات تهريب النفط التي توفر لطهران تدفقا من الدولارات. 

وأضافت الصحيفة أنه في بعض الحالات يتغاضى مسؤولو الحكومة العراقية عن التجارة مع إيران، في حين يستفيد مسؤولون آخرون في بغداد بشكل مباشر من هذه الأنشطة مع ارتباط العديد منهم بعلاقات وثيقة مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

وقالت الصحيفة إن الرئيس الأميركي باراك أوباما اعترف بهذه المشكلة الشهر الماضي عندما منع بنكا عراقيا صغيرا، وهو بنك إيلاف الإسلامي، من أي تعاملات مع النظام المصرفي الأميركي.

وقال أوباما في ذلك الوقت إن البنك "سهل تعاملات قيمتها ملايين الدولارات بالإنابة عن بنوك إيرانية خاضعة للعقوبات".

ومع ذلك أبلغ خبراء مصرفيون عراقيون الصحيفة أن بنك إيلاف الإسلامي ما زال يشارك في المزاد اليومي للبنك المركزي العراقي الذي يمكن فيه للبنوك التجارية أن تبيع دنانير عراقية وتشتري دولارات، ومن خلال هذه المزادات تستطيع إيران زيادة احتياطياتها من الدولارات التي تستخدم في شراء الواردات اللازمة. 

ونقلت الصحيفة عن مصادر في إدارة أوباما ومسؤولين أميركيين وعراقيين حاليين وسابقين وخبراء مصرفيين ونفطيين قولهم إن واشنطن شكت في أحاديث خاصة للمسؤولين العراقيين من العلاقات المالية واللوجستية بين بغداد وطهران.

وأضافت الصحيفة أنه في إحدى الحالات التي وقعت في الآونة الأخيرة عندما علم أوباما بأن الحكومة العراقية تساعد الإيرانيين من خلال السماح لهم باستخدام المجال الجوي العراقي لنقل إمدادات إلى سوريا، اتصل بالمالكي، فسلكت الطائرات الإيرانية حينئذ طريقا آخر.

وقالت الصحيفة إن المنظمات الإيرانية سيطرت في ما يبدو على أربعة بنوك تجارية عراقية على الأقل من خلال وسطاء عراقيين، مما يمنح إيران حرية الوصول بشكل مباشر للنظام المالي الدولي الذي تحظر العقوبات الاقتصادية عليها الوصول إليه.

وأضافت أن المشكلة مع التجارة العراقية الإيرانية غير القانونية أصبحت معروفة بما يكفي في بغداد إلى حد أنها تعكر الحياة السياسية العراقية.

وقال عضو بالبرلمان العراقي للصحيفة "نريد سؤال البنك المركزي والبنوك الأخرى المتورطة". وأضاف أنه يشعر بقلق من تهديد التحويلات الضخمة للدولارات لاستقرار العراق الاقتصادي من خلال استنزاف احتياطيات البلاد من العملة الأجنبية.

المصدر : رويترز