وزير الداخلية الفلبيني روبريدو فُقد عقب سقوط طائرته في البحر (وكالة الأنباء الأوروبية)
قال متحدث عسكري إن وزير الداخلية الفلبيني وطيارين اثنين أصبحوا في عداد المفقودين بعد سقوط طائرة خفيفة كانت تقلهم في البحر قبالة جزيرة في وسط البلاد  اليوم السبت عقب طلبها الهبوط الاضطراري.

وقالت الشرطة إن البحث عن الطائرة وركابها توقف في وقت متأخر من مساء اليوم السبت بسبب حلول الظلام.

وكان وزير الداخلية جيسي روبريدو (54 عاما) في طريقه إلى بلدته في وسط إقليم كامارينيز سور قادما من سيبو عندما تعطلت الطائرة الخفيفة التي يستقلها وهي من طراز سيسنا بمحركين. وقرر الطياران الهبوط في أقرب مطار بجزيرة ماسباتي على بعد 390 كلم جنوب شرق العاصمة مانيلا.

وقال آلان كوز نائب عمدة ماسباتي "تحطم جسم الطائرة على ما يبدو إلى  أجزاء ولم نعثر على الوزير أو الطيارين. ويبذل رجال الإنقاذ ما في وسعهم ولكن الظلام حالك في المنطقة الآن".

ورأى شهود عيان الطائرة وهي تهوي في المياه على بعد نحو 500 متر من المدرج وأنقذ صيادون رجال الشرطة المرافقين لروبريدو ونقلوهم إلى مستشفى قريب وقد أصيبوا بإصابات طفيفة.

وقال الكولونيل جينيروسو بولينا وهو متحدث باسم الجيش للصحفيين "لم يتمكنوا من الوصول إلى المطار". وأضاف أن الجيش أرسل على الفور فرق بحث وإنقاذ لكنها لم تعثر على أي حطام.

وقال التلفزيون المحلي إن روبريدو كان على الهاتف مع زوجته قبل سقوط الطائرة وأبلغها أن المروحة توقفت عن العمل.

المصدر : وكالات