كيم جونغ أون حث جنود بلده على الاستعداد "للحرب المقدسة" (الأوروبية)
زار زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قاعدة عسكرية في أقصى جنوب البلاد، شاركت قبل عامين في تبادل مدفعي مع الجارة الجنوبية، وحث الجنود على أداء واجبهم في "الحرب المقدسة" إن اندلعت، في زيارة ميدانية تأتي قبيل مناورات أميركية كورية جنوبية.

وحسب تقرير لوكالة الأنباء الكورية الشمالية زار كيم جونغ أون قاعدة مدفعية في جزيرة مودو، وحث جنودها على ألا يفوتوا "فرصتهم الذهبية ليوجهوا فورا ضربات قاتلة للعدو إن سقطت ولو رصاصة واحدة في مياه أو في مناطق سيادة كوريا الشمالية".

ويأتي الإعلان عن الزيارة -التي لم تحدد الوكالة الكورية الشمالية تاريخها- قبل يومين فقط من مناورات أميركية كورية جنوبية كبيرة تستمر حتى نهاية الشهر، ويشارك فيها نحو 80 ألف جندي.

ووصفت كوريا الشمالية المناورات بتدريبات على "حرب شاملة" لاجتياحها، رغم تأكيدات واشنطن وسول بأن الأمر يتعلق بمناورات دفاعية.

وكانت القاعدة التي زارها كيم جونغ أون ضالعة في تبادل مدفعي مع كوريا الجنوبية في 2010 لقي مصرعهم فيه أربعة كوريين جنوبيين بينهم عسكريان ومدنيان، في أول هجوم يقتل فيه مدنيون في شبه الجزيرة الكورية منذ نهاية حرب 1950-1953.

وقد نفت كوريا الشمالية اليوم أن تكون  تعرضت لخسائر بسبب ذلك التبادل المدفعي، في أول تعليق لها على الموضوع منذ 2010، في خطوة تزامنت مع زيارة كم يونغ أون.

وركز كيم جونغ أون سياسة الأشهر الأخيرة على تشجيع العمال والمشاريع الاقتصادية في عموم كوريا الشمالية، ما جعل بعض متابعي شؤون شرق آسيا يتكهنون بأنه ربما سيتخلى عن سياسة والده الراحل القائمة على الاهتمام بشؤون الجيش أولا.

المصدر : وكالات