رومني قال إنه لن يُحدث تغييرات في برنامج الرعاية الصحية لكبار السن (الأوروبية)

دافع المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية ميت رومني الخميس عن مقترحاته بشأن خطة الرعاية الصحية الحكومية لكبار السن التي يسعى لتطبيقها حال فوزه في الانتخابات, كما دافع عن سجله الضريبي بعد اتهامات وجهت له بهذا الشأن.

وسيطر البرنامج المعروف باسم الرعاية الصحية على الحملة الانتخابية منذ أن أعلن رومني ترشيح عضو الكونغرس عن ولاية ويسكونسن بول ريان نائبا له في الانتخابات الرئاسية, بسبب خطة موازنة قدمها ريان لإصلاح البرنامج.

وفي مؤتمر صحفي في ساوث كارولينا، استخدم رومني سبورة ليوضح للصحفيين أوجه الخلاف بين خطته وخطة الرئيس الأميركي ومنافسه في الانتخابات باراك أوباما, قائلا إنه لن يبدأ أي تغييرات في البرنامج بالنسبة للأشخاص الذين يبلغون من العمر الآن 55 عاما أو أكثر.

وأضاف أن أوباما قد طبق تخفيضات بقيمة 716 مليار دولار في البرنامج كجزء من إصلاحاته الأوسع نطاقا الخاصة بالرعاية الصحية، وأن نحو أربعة ملايين شخص سوف يفقدون الغطاء.

وقال رومني "أوجه الخلاف في منظورنا الخاص بالرعاية الصحية لا يمكن أن تكون أكثر قسوة ومأساوية".

انتقاد
وانتقد أوباما بشدة رومني بسبب خطة سوف تتضمن منح إيصالات لشراء تأمين صحي خاص يقول إنها سوف تزيد التكاليف بالنسبة لكبار السن.

وقال أوباما -خلال توقفه بأيوا في إطار حملته الانتخابية الأربعاء- "خطتي قد مدت الرعاية الصحية لقرابة عقد. خطتهم تنهي الرعاية الصحية كما نعرفها".

وتشير إدارة أوباما إلى أن التخفيضات هي عبارة عن وفورات سوف تأتي من خفض المهدر وليس من الإعانات.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن "الوفورات التي تم تحقيقها من خلال قانون الرعاية الصحية المتاحة أطالت أمد برنامج الرعاية الصحية ثماني سنوات, وهي لا تأتي من المستفيدين من الرعاية الصحية ولا من الإعانات, ولكنها تأتي من المتعهدين وشركات التأمين من خلال الوفورات من المهدر والاحتيال".

رومني دافع عن سجله الضريبي قائلا إنه لم يسدد ضرائب أقل من 13% خلال العقد الماضي

السجل الضريبي
كما دافع المرشح الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية الأميركية ميت رومني عن سجله الضريبي. وقال إنه لم يسدد على الإطلاق ضرائب أقل من 13% خلال العقد الماضي، وذلك بعدما تعرض لانتقاد شديد من الديمقراطيين لأنه لم يكشف عن المزيد من سجلاته الضريبية على الدخل.

ورفض الأسئلة عن ضرائبه بوصفها تهدف إلى صرف الأنظار، بما في ذلك مزاعم زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ هاري ريد الذي اتهم رومني -بدون تقديم دليل- بأنه لا يدفع ضرائب على الإطلاق.

وكشف رومني عن سجلات ضرائب عن عامين, ورفض الكشف عن المزيد من السجلات، مبررا ذلك بأن الديمقراطيين سوف يستخدمون ثروته ضده.

وقال "على ضوء التحديات التي تواجهها أميركا، والتي تتمثل في أن هناك أكثر من 23 مليون عاطل، واتجاه لإيران لأن تصبح قوة نووية، وأن هناك واحدا من كل ستة أميركيين يعيش في فقر، فإنني أجد أن الاهتمام بقضية الضرائب التي سددتها ينم على قصر الرؤية مقارنة بالقضايا الكبيرة التي نواجهها".

المصدر : الألمانية