الشرطة فتحت النيران على عمال المنجم  (الأوروبية)
قتل ما لا يقل عن 18 شخصا الخميس في جنوب أفريقيا بعد أن فتحت قوات مكافحة الشغب النار على الآلاف من عمال المناجم المضربين، في فصل جديد من العنف الذي تشهده البلاد منذ أسبوع.

وذكرت وكالة الأنباء الجنوب أفريقية أن 18 جثة شوهدت بعدما فتحت الشرطة النار على عمال المناجم المضربين في منجم ماريكانا للبلاتينوم التابع لشركة لونمين.

وأضافت الوكالة أن أحد مراسليها أحصى الجثث الممددة قرب مخيم وندركوب العشوائي في المنجم، بينما لم تؤكد الشرطة عدد القتلى.

وحاصرت الشرطة المدججة بالسلاح تدعمها آليات مدرعة العمال المحتشدين الذين يقدر عددهم بنحو ثلاثة آلاف شخص بجوار المنجم الواقع على بعد مائة كيلومتر شمال غرب جوهانسبورغ.

وأظهرت لقطات فيديو لرويترز الشرطة وهي تفتح النيران من أسلحتها الآلية على مجموعة من الرجال الذين اقتحموا الآليات. وأطلقت الشرطة الرصاص بكثافة وسط سحب من الغبار التي ما انقشعت حتى ظهرت سبع جثث ملقاة على الأرض، بحسب رويترز.

وقالت الشرطة إن المحادثات التي كانت تجريها مع قيادة "جمعية عمال المناجم وبناء الاتحاد" -التي تمثل أغلب المضربين- انهارت، ولم يبق أي خيارات إلا تفريقهم بالقوة.

ويشار إلى أن الاشتباكات قد اشتدت مطلع الأسبوع بعد مقتل عشرة أشخاص، بينهم اثنان تابعان لقوات الشرطة، مما جعل الشرطة المحلية تتعامل بعنف غير مسبوق.

وترجع المواجهات الأخيرة إلى خلافات بين الاتحاد الوطني لعمال المناجم، وجمعية عمال المناجم وبناء الاتحاد التي تتمتع برصيد وعمق نقابي عن الأولى.

ويوجد في جنوب أفريقيا 80% من الاحتياطي العالمي من البلاتين، ولكن تكاليف العمالة والانخفاض الحاد في أسعار المعدن النفيس هذا العام جعل العديد من المناجم تكافح من أجل العمل.

المصدر : رويترز