أوباما والديمقراطيون يحرصون على مهاجمة خطة ريان التي يقولون إنها ستلغي البرامج الاجتماعية (رويترز)

وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس بالانتخابات الرئاسية المقبلة بول ريان بأنه "الزعيم الأيديولوجي" للجمهوريين بالكونغرس, وذلك في بداية هجوم على ريان الذي يصفه الديمقراطيون بأنه أحد متشددي الميزانية والمدافعين عن الأغنياء.

وقال أوباما خلال حفل لجمع التبرعات في شيكاغو "بالأمس فقط اختار منافسي زميله في الانتخابات الزعيم الأيديولوجي للجمهوريين بالكونغرس السيد بول ريان, أريد أن أهنئ السيد ريان، أنا أعرفه وأرحب به في السباق".

ووصف أوباما في المقابل ريان بأنه رجل مهذب وأحد المتحدثين الذين يعبرون عن رؤية الحاكم رومني قائلا "لكنها رؤية أختلف معها بشكل أساسي".

وتعد هذه التصريحات هي الأولى لأوباما بشأن اختيار عضو الكونغرس عن ولاية ويسكونسن بول ريان ليكون المرشح لمنصب نائب الرئيس مع رومني.

ولكن أوباما وباقي الديمقراطيين يحرصون على مهاجمة ريان بسبب خطته المثيرة للجدل بشأن الميزانية والتي يقولون إنها ستلغي البرامج الاجتماعية الشعبية لكبار السن والفقراء.

ووصف معلقون ديمقراطيون وحملة أوباما ريان بأنه متطرف للغاية، خاصة في خطته المشار إليها.

ووصف ديفيد أكسيلرود، مستشار حملة أوباما، في مقابلة تلفزيونية اختيار مت رومني لريان بأنه "يهدف إلى استمالة الأصوات الأكثر تشددا في الحزب  الجمهوري، لكنه اختيار يقلق أي شخص آخر، الطبقة الوسطى وكبار السن والطلاب".

 ريان يصفه مؤيدوه بأنه سيمنح الحملة الانتخابية حيوية فكرية وسياسية (الفرنسية)

ويأتي اختيار رومني لريان في الوقت الذي يتقدم فيه أوباما على المرشح الرئاسي للجمهوريين بسبع نقاط تقريبا في آخر الاستطلاعات.

ماكينة المحافظين
في المقابل أشاد معلقون آخرون باختيار رومني لريان الذي يصفونه بالماكينة الفكرية للمحافظين، ويقولون إنه سيبعث الحيوية في قاعدة الناخبين الجمهوريين الفاترة تجاه رومني.

وأبرز منظمو حملة رومني ما يرونه أفكارا مبدئية لريان الذي لا يخشى من طرح الأسئلة الصعبة حول فائدة البرامج الاجتماعية المكلفة في المستقبل.

كذلك يقول المؤيدون لرومني إن اختيار ريان سيمنح حيوية فكرية وسياسية لحملة انتخابية تفتقر للرؤية الشاملة والمبادئ الفلسفية والإثارة. ويوضحون بأن هذا الاختيار يؤكد أن رومني يعتزم قيادة حملة تقوم على الأفكار ليتحدى أوباما الذي ليس لديه أفكار ويهرب من سجل إنجازاته ويعتمد بدلا من ذلك على تشويه سمعة الآخرين وشغل الناس بالقضايا الهامشية.        

وكان رومني قد أعلن اختياره ريان مرشحا لمنصب نائب الرئيس يوم السبت ، في خطوة جعلت التركيز في الانتخابات ينصب على حجم الحكومة، في ضوء اقتراح الميزانية الذي طرحه عضو الكونغرس والذي من شأنه خفض الإنفاق الحكومي بشكل كبير.

وأجرى رومني وريان أولى مقابلاتهما المشتركة مع برنامج "60 دقيقة" الذي تبثه شبكة "سي بي إس" التلفزيونية الأميركية، ورحب المرشحان الجمهوريان بالحاجة إلى إقامة مناظرة حول الإنفاق الحكومي والديون.

المصدر : وكالات