ارتفعت إلى نحو 250 قتيلا وأكثر من ألفي مصاب آخرين حصيلة زلزالين مدمرين ضربا أمس منطقة تبريز عاصمة إقليم أذربيجان الشرقية في شمال غرب إيران ودمرا عشرات القرى، وفق ما أعلنت السلطات الإيرانية.

وبلغت قوة الزلزالين 6.0 و6.2 درجات على مقياس ريختر وبفارق 11 دقيقة عن بعضهما طبقا لمركز رصد الزلازل بجامعة طهران و6.3 و6.4 وفقا لمركز المسح الجيولوجي الأميركي.

وتم تحديد مركزهما على بعد 60 كلم من تبريز وعلى عمق نحو عشرة كيلومترات، وكانت بلدتا أهار وورزغان هما الأكثر تضرراً من الزلزالين وفق ما أكد مسؤولون.

وقال رئيس مركز الكوارث الطبيعية بإقليم أذربيجان الشرقي في تصريح لوكالة إيسنا إن الحصيلة ارتفعت إلى 250 قتيلا، مضيفا أن نحو ألفي شخص أصيبوا بجروح في الكارثة.

وأضاف خليل سائي أنه لم يعثر حتى الآن على أي قتيل بالمدن وكل من سقطوا بمناطق ريفية، مشيرا إلى أن هناك ستين قرية دمرت بنسب تتراوح بين 60 و80% وأربع قرى دمرت بنسبة 100%.

ويعود سبب هذا الدمار الكبير إلى أن المنازل والمحال التجارية بالقرى الإيرانية تبنى غالبا من الأحجار أو الطوب اللبن الذي يمكن أن ينهار في زلزال قوي.

مشاهد مؤلمة
وأظهرت صور نشرت على مواقع إخبارية إيرانية على الإنترنت عشرات الجثث المسجاة على الأرض في مشرحة ببلدة أهار، ومسعفين يحيط بهم سكان قلقون وهم يعالجون الجرحى في العراء.

إيرانيون يجلسون في العراء بعدما دمر الزلزالان منازلهم (الفرنسية)

وأظهرت صور أخرى دمارا هائلا وقيام رجال الإنقاذ بإخراج أشخاص من تحت الأنقاض بعضهم أحياء وكثيرون قتلى.

ويعد إقليم أذربيجان الشرقية منطقة جبلية تجاور أذربيجان وأرمينيا إلى الشمال، وتقطنه أغلبية منحدرة من أصل أذري وهي أقلية مهمة في إيران.

ونقلت وكالة فارس عن عضو مجلس الشورى عباس  فلاحي قوله إن رجال الإنقاذ لم يتمكنوا بعد من الوصول إلى نحو عشرين قرية، مضيفا أن الناس بالمنطقة يحتاجون لخبز وخيام ومياه للشرب.

بدوره أكد مسؤول الهلال الأحمر الإيراني محمود مظفر لوكالة مهر تخصيص ملاجئ طوارئ لنحو 16 ألف شخص بالمنطقة التي أصابها الزلزال.

وقال الهلال الأحمر التركي إنه أرسل شاحنة إمدادات الطوارئ للحدود، وأكدت الخارجية التركية أنها أبلغت طهران استعدادها لتقديم المساعدة.

وتقع إيران على خطوط صدع رئيسية وشهدت العديد من الزلازل المدمرة السنوات الأخيرة بينها زلزال بلغت قوته 6.6 درجات عام 2003 سوى مدينة بام التاريخية بجنوب شرق إيران بالأرض وأدى لمقتل أكثر من 31 ألف شخص.

المصدر : وكالات