شرطي أفغاني يقتل 11 من زملائه
آخر تحديث: 2012/8/12 الساعة 02:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/12 الساعة 02:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/25 هـ

شرطي أفغاني يقتل 11 من زملائه

الشرطة الأفغانية عرضة ليس فقط لرصاص طالبان وإنما لرصاص بعض أفرادها (الفرنسية)

قتل شرطي أفغاني أمس السبت 11 من زملائه، بعد يوم فقط من مقتل ستة جنود أميركيين في ظروف مشابهة برصاص أفغان يعملون معهم، مما طرح مزيدا من التساؤلات عن تواتر استهداف القوات الأجنبية والأفغانية "بنيران صديقة".

وقال مسؤولون أمنيون إن الشرطيين الـ11 قتلوا عند نقطة تفتيش في مقاطعة ديلارام بإقليم نمروز غرب أفغانستان, وإن المهاجم قتل في تبادل لإطلاق النار.

ورجح مسؤول في تصريحات لوسائل إعلام محلية أن يكون المهاجم "متسللا" من حركة طالبان التي تقاتل الحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية. وأرسل فريق أمني للتحقيق في ملابسات الهجوم الذي وقع في منطقة لا تتوفر فيها بنية جيدة للاتصال.

وكان ستة جنود أميركيين لقوا حتفهم الجمعة في حادثتين منفصلتين برصاص مسلحيْن أفغانيين في قاعدتين لحلف شمال الأطلسي في ولاية هلمند بجنوب أفغانستان, وهي من أهم معاقل طالبان. وكان من بين هؤلاء الستة ثلاثة من جنود مشاة البحرية قتلهم شرطي أفغاني, في حين قتل الثلاثة الآخرون برصاص مدني تردد أنه مترجم.

ويلاحظ مراقبون ازدياد الحوادث التي يطلق فيها الجنود والشرطة الأفغانيون النار على جنود القوة الدولية، إذ بلغ عدد من قتلوا في هذه الحوادث 30 هذا العام. وقد أعلنت طالبان مسؤوليتها عن بعض هذه الحوادث, وقالت إنها اخترقت صفوف الجيش الأفغاني.

لكن الكثير من الحوادث المماثلة تعزى إلى الاختلافات الثقافية والعداء بين القوات المحلية وقوات الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة، وفقا لمراقبين.

وتثير مثل هذه الحوادث قلقا بالغا في صفوف الدول الغربية التي تستعد لإنهاء المهمات القتالية لقواتها بنهاية العام 2014. بيد أن مسؤولين أطلسيين يرون أن تلك الحوادث لا تعني انعدام الثقة في القوات الأفغانية.

المصدر : وكالات

التعليقات