رومني يعد بإصلاحات اقتصادية خلال حملته الانتخابية (الأوروبية)

أعلنت حملة المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة مت رومني أنه سيكشف اليوم عن اسم مرشحه لمنصب نائب الرئيس، في حين توقعت تقارير إعلامية أن عضو الكونغرس عن ولاية ويسكونسن بول رايان هو الأوفر حظا لهذا المنصب.

وقال مسؤول في الحملة إن رومني سيعلن اسم المرشح لمنصب نائب الرئيس في الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (13:00 غرينتش) وذلك في مدينة نورفولك بولاية فيرجينيا (شرق) أثناء زيارة لسفينة ويسكونسن التي شاركت في عملية عاصفة الصحراء عام 1991.

وقال مراقبون إن رومني يفاضل بين كل من رايان وحاكم مينيسوتا السابق تيم باولنتي وعضو مجلس الشيوخ عن ولاية أوهايو روب بورتمان وحاكم ولاية فيرجينيا بوب ماكدونيل.

وفي الأثناء، ذكرت شبكة إن بي سي الإخبارية نقلا عن مصادر في حملة رومني أن اختيار المرشح الجمهوري للرئاسة سيقع على رايان (42 عاما)، مما سيضفي على حملته شيئا من حماس الشباب.

ويخوض رومني سباقا محتدما نحو البيت الأبيض في الانتخابات المقررة يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني وبمواجهة خصمه الديمقراطي الرئيس باراك أوباما، حيث تنافس المرشحان أواخر الشهر الماضي على مغازلة إسرائيل لكسب ود اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، كما تبنى رومني الموقف الإسرائيلي بشأن طهران، واعتبر "أن السلاح النووي في يد إيران هو الخطر الأكبر".

واختار المرشح الجمهوري تل أبيب لتكون ثاني محطة خارجية له بعد بريطانيا، معلنا من هناك أنه يشعر بتأثر كبير لوجوده في "القدس عاصمة إسرائيل"، كما تعهد بنقل السفارة الأميركية إلى القدس إذا تولى الرئاسة مؤكدا أن أمن إسرائيل "مصلحة قومية مهمة" للولايات المتحدة.

وعلى الصعيد الداخلي، وعد رومني بتوظيف خبرته كرجل أعمال سابق لمعالجة مشاكل الاقتصاد الأميركي، متوقعا إحداث 12 مليون وظيفة خلال السنوات الأربع الأولى من ولايته، كما تعهد بإقرار محفزات وفرص لكي تتمكن الشركات الكبيرة والصغيرة من زيادة قدرتها على التوظيف، مشددا على إيجاد فرص عمل جيدة للطبقة الوسطى وليس لطبقة الأغنياء.

المصدر : وكالات