الإسرائيلي موشيه سلمان لحظة إشعال النار في نفسه في 14 من الشهر الماضي (الفرنسية)

توفي اليوم الأربعاء إسرائيلي ثان متأثرا بجروحه بعدما أشعل النار في نفسه احتجاجا على الصعوبات الاقتصادية، وذلك وفق ما أعلن مستشفى تل هشومير في تل أبيب.

وأشعل عاكيفا مفعي (45 عاما) -الذي كان مقعدا على كرسي نقال إثر تعرضه لحادث أثناء تأدية الخدمة العسكرية- النار في نفسه أثناء وجوده بمحطة للحافلات في 22 يوليو/تموز من أجل الحصول على إعانات للرعاية الاجتماعية.

وقال الطبيب يوسي حايك من مستشفى تل هشومير للإذاعة العسكرية إنهم قاموا بكل ما في وسعهم ليصبح وضعه مستقرا لكن حروقه كانت بالغة، وتغطي نحو 80% من جسمه وكانت وفاته متوقعة.

وأقدم مفعي على إحراق نفسه قبل ساعات من جنازة إسرائيلي آخر يدعى موشيه سلمان أحرق نفسه خلال مظاهرة في 14 من الشهر الماضي في تل أبيب احتجاجا على تردي الأوضاع الاجتماعية.

وأكد والدا مفعي لوسائل الإعلام نيته أن يحذو حذو سلمان. وكان مفعي يشكو من عدم تلقي مساعدات كافية من الخدمات الاجتماعية والجيش، وواجه بالتالي صعوبات مالية جمة.

وترك سلمان رسالة يتهم فيها حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المحافظة بأنها "تأخذ من الفقراء وتعطي الأغنياء". وأوردت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت لاحق محاولات انتحار مماثلة بين إسرائيليين آخرين يعانون صعوبات اقتصادية.

المصدر : وكالات