الداخلية البلغارية: تمت إعادة رسم وجه المهاجم بمساعدة التقنيات الحديثة (الفرنسية)

نشرت الشرطة البلغارية اليوم الأربعاء صورة لوجه أعيد رسم ملامحه للمنفذ المفترض لهجوم بورغاس، الذي استهدف سياحا إسرائيليين في بلغاريا وأسفر عن مقتل خمسة منهم وسائق حافلة بلغاري، علاوة على المهاجم.

ويظهر الرسم صورة شاب أبيض البشرة عيناه فاتحتا اللون مع شعر بني غامق وكثيف وجبين عال.

وقالت وزارة الداخلية "تمت إعادة رسم وجه الانتحاري بمساعدة التقنيات الحديثة وعلى أساس المعطيات المتوفرة"، داعية المواطنين إلى إبلاغها "بأي معلومة عن صاحب الصورة".

وعثر المحققون على بقايا رأس ورجلي المهاجم بعد الانفجار الذي وقع يوم 18 يوليو/تموز الماضي أمام حافلة مخصصة لنقل السياح الإسرائيليين من مطار بورغاس شرق بلغاريا إلى منتجع ساحل الشمس.

ويملك المحققون بصمات الأطراف والبصمات الجينية للمهاجم المفترض، لكن لم يعثر على هذه البصمات في أي من قواعد بيانات الأجهزة السرية لمختلف دول العالم.

وفي 28 يوليو/تموز الماضي، نشر موقع بيفول أورغ البلغاري صورا لرأس منفذ الهجوم تم رسمها انطلاقا من الجثة.

وأكد كوسيو يانكوف أحد الأطباء الذين شرحوا الجثة صحة الصور التي بثها الموقع، وأوضح أن عيني المهاجم المفترض "لونهما بين الأخضر والبني" وليستا زرقاوين كما أورد الموقع، مفسرا ذلك بتأثيرات ما بعد الموت.

وكانت إسرائيل قد اتهمت إيران وحزب الله بتنفيذ الهجوم الذي خلف أيضا أكثر من 30 جريحا، الأمر الذي نفته طهران بشكل قطعي، واتهمت إسرائيل بالوقوف وراء العملية.

المصدر : وكالات