الوضع المتفاقم في شمال مالي من أهم الأزمات التي تشهدها القارة الأفريقية حاليا (الفرنسية)

افتتحت القمة التاسعة عشرة للاتحاد الأفريقي اليوم الاثنين في العاصمة أديس أبابا، ومن المتوقع أن تفرض الانقلابات والصراعات نفسها بقوة على جدول الأعمال خلال الأسبوع المقبل وخاصة الأزمة في مالي.
 
وفي اليوم الأول للقمة ناقش المشاركون سبل تعزيز التجارة القارية، وألقى إيراستوس موينشا نائب رئيس الاتحاد الأفريقي الخطاب الافتتاحي الذي ركز على هدف إعداد الأسس الخاصة بمنطقة تجارة حرة في القارة بحلول عام 2017 .

وتناول موينشا أيضا الدور الذي يلعبه النمو الاقتصادي في المساعدة على تحقيق السلام والأمن بالقارة.

وأشار موينشا إلى أنه لا توجد دولة أو منطقة حققت تنمية دون الاندماج في الاقتصاد العالمي، وأكد أن التجارة هي وسيلة لتنمية القارة وأن المرأة تعد محركا رئيسيا لتعزيز التجارة.

وأقر المسؤول الأفريقي أن تعزيز التجارة في القارة السمراء ما زال يواجه صعوبات كبيرة، مثل غياب البنية التحتية وتطبيق سياسات تتعلق بالتجارة أو المنتجات.

ومن المتوقع وصول رؤساء الدول لحضور القمة قبل يومين من اختتامها في 16 يوليو/تموز. ومن بين هؤلاء القادة الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي يتوقع أن يصل إلى إثيوبيا في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

المصدر : وكالات